الاثنين 8 أغسطس 2022 01:56 م

أفادت مصادر مطلعة، الإثنين، بأن وزير الجيش الإسرائيلي "بيني جانتس" اتخذ قرارا بالإبقاء على حالة التأهب العسكرية بمحيط قطاع غزة، رغم دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

وذكرت المصادر أن "جانتس" قرر أيضا، خلال اجتماع عقده لتقييم وقف إطلاق النار في غزة، تشكيل طاقم لتعزيز أمن المنطاق المتاخمة للحدود مع قطاع غزة، حسبما أوردت قناة "الجزيرة" القطرية.

فيما ذكر بيان لمكتب "جانتس" أن الأخير أعرب، خلال الاجتماع، عن "تقديره الكبير للجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام (الشاباك)"، مبينا أنه "وجه القوات الأمنية بالعمل على الاستفادة من إنجازات العملية" العسكرية الأخيرة بقطاع غزة.

وكان اتفاق لوقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ قبل منتصف الليلة الماضية بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي بوساطة مصرية لإنهاء عدوان من دولة الاحتلال على قطاع غزة استمر 3 أيام وأدى إلى استشهاد 44 فلسطينيا.

وخلال العدوان الإسرائيلي، اغتال جيش الاحتلال "خالد منصور"، قائد جنوب غزة في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، بعد استهداف منزل في رفح جنوبي القطاع.

وتحدثت مصادر عبرية، عن تعرض عشرات الإسرائيليين، بينهم 3 جنود على الأقل، لإصابات وُصفت معظمها بالطفيفة.

ووفق حركة "الجهاد"، فإن جوهر اتفاق الهدنة، بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال، نص على الإفراج عن الأسيريْن "خليل العواودة" والشيخ "بسام السعدي" القيادييْن في الحركة.

وتعهدت مصر، بتنفيذ هذه النقاط بصورة شمولية، وإلا سيكون الاتفاق لاغيًا، وستستأنف المعركة من جديد.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات