بحث وزير الداخلية المصري اللواء "محمود توفيق"، مع نظيره الفلسطيني "زياد هب الريح"، سبل تطوير العلاقات الأمنية بين الجانبين، وتدريب مصر للكوادر الشرطية الفلسطينية.

جاء ذلك في لقاء بين "توفيق" و"هب الريح" الذي يزور العاصمة القاهرة  على رأس وفد أمني رفيع المستوى، وفق بيان لوزارة الداخلية المصرية.

وحسب البيان، تناول اللقاء بحث عدد من الموضوعات الأمنية ذات الاهتمام المشترك، ومناقشة سبل تطوير علاقات الشراكة الأمنية بين الجانبين.

 

 

وأعرب وزير الداخلية الفلسطيني عن تطلع وزارته لتعزيز أطر التعاون الأمني مع الأجهزة الأمنية المصرية، خاصة في مجال تدريب كوادر الشرطة الفلسطينية في عدد من المجالات الشرطية.

وأشاد باهتمام وزارة الداخلية المصرية بالارتقاء بمستوى إعداد وتأهيل العنصر البشري، ما جعل معاهدها التدريبية وجهةً رئيسيةً للكوادر الأمنية العربية الراغبة في الاستفادة من الخبرات الأمنية المصرية.

من جانبه، أعرب اللواء "توفيق"، خلال اللقاء عن ترحيبه بزيارة نظيره الفلسطيني للقاهرة، والتي تأتي في إطار العلاقات الأخوية والروابط التاريخية الوثيقة التي تربط بين شعبي وحكومتي البلدين.

وأكد التزام وزارة الداخلية المصرية بتقديم كل الدعم والمساندة لأجهزة الشرطة الفلسطينية؛ لمواجهة ما يعترضها من تحديات، انطلاقا من موقف الحكومة المصرية الداعم لأمن واستقرار الدولة الفلسطينية.

وأشار "توفيق"، إلى ترحيبه بتطوير وتعزيز علاقات التعاون الأمني مع الجانب الفلسطيني، واستعداد الوزارة ومعاهدها التدريبية لاستقبال كوادر الشرطة الفلسطينية، وتأهيلهم في مجالات العمل الشرطي، في إطار حرص الوزارة الدائم على مد جسور التواصل وتبادل الخبرات مع أجهزة الأمن العربية؛ لدعم رسالة الأمن والاستقرار في كافة الدول الشقيقة.

المصدر | الخليج الجديد