مددت محكمة تابعة للاحتلال الإسرائيلي، اعتقال القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين "بسام السعدي"، لمدة 6 أيام أخرى.

وقال مكتب إعلام الأسرى (غير حكومي)، في بيان، الخميس، إن "محكمة عوفر العسكرية (غربي رام الله) مددت اعتقال السعدي لمدة 6 أيام".

جاء ذلك، بعد ساعات من زيارة وفد من الأمم المتحدة، الأربعاء، "السعدي"، لمتابعة ظروف اعتقاله، و"التزامات الأمم المتحدة للحفاظ على الهدوء في غزة".

ومطلع أغسطس/آب الجاري، قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي ناشطا فلسطينيا واعتقل "السعدي"، خلال عملية اقتحام واسعة لمخيم جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وكان ذلك من بين أسباب أخرى مثلت شرارة تصعيد بين "الجهاد الإسلامي" وإسرائيل التي نفذت عدوانا على قطاع غزة، أدى إلى استشهاد 46 فلسطينيا، بينهم أطفال ونساء، وإصابة العشرات.

ومساء الأحد، بدأ سريان اتفاق لوقف العدوان الإسرائيلي، الذي استمر 3 أيام على قطاع غزة بوساطة مصرية.

ورغم تأكيد حركة "الجهاد الإسلامي"، أن إطلاق سراح "السعدي"، جاء ضمن تعهدات وقف إطلاق النار إلا أن وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس"، قال إن بلاده لم تقدم أي تعهدات للإفراج عن "السعدي".

والأسير "السعدي" من مخيم جنين، وهو أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي في الضفة المحتلة، واعتقل سابقاً عدة مرات على خلفية عضويته ونشاطاته في صفوف الحركة، إذ أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد على 10 أعوام.

المصدر | الخليج الجديد