قالت وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، إن المبعوث الخاص لليمن "تيم ليندركينج"، سيبدأ جولة خليجية اعتبارا من الخميس، تشمل السعودية والإمارات وسلطنة عُمان، بينما يسافر أعضاء فريقه إلى الأردن، كجزء من جهود واشنطن الدبلوماسية لتوسيع الوساطة الأممية في الملف اليمني.

ووفق بيان صادر عن الوزارة، سوف يركز المبعوث الخاص وفريقه، على توسيع الهدنة السارية منذ أبريل/نيسان الماضي، وتمهيد الطريق لوقف دائم لإطلاق النار وحل شامل ودائم للصراع.

ومن المقرر أن يناقش "ليندركينج" الاضطرابات الأخيرة في شبوة وضرورة العودة إلى الهدوء.  كما سيسلط الضوء على الحاجة إلى مساعدة مالية إضافية لليمنيين.

وقدمت الولايات المتحدة بالفعل، أكثر من مليار دولار من المساعدات الإنسانية هذا العام وحده. وبذلك يصل إجمالي مساهمة الولايات المتحدة، في الاستجابة الإنسانية في اليمن إلى ما يقرب من 5 مليارات دولار منذ بدء الأزمة قبل ثماني سنوات.

وجاء في البيان "نحث المانحين على التبرع بسخاء وإتاحة التعهدات السابقة على الفور من أجل الشعب اليمني".

وأثناء وجوده في الخليج، سيواصل المبعوث الخاص أيضًا دعم جهود الأمم المتحدة لزيادة الوعي والأموال لمشروع الطوارئ لناقلات النفط الأكثر أمانًا. كما سيركز على حل مشكلة خزان النفط صافر.

ويدور نزاع في اليمن منذ عام 2014 بين الحوثيين وقوات الحكومة المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية.

وتسبّبت الحرب بمقتل مئات آلاف الأشخاص بشكل مباشر أو بسبب تداعياتها، وفق الأمم المتحدة.

وفي الثاني من أبريل/نيسان الماضي، دخلت هدنة حيز التنفيذ بوساطة من الأمم المتحدة.

وشمل الاتفاق السماح برحلات تجارية من مطار صنعاء الدولي الذي كان يستقبل فقط طائرات المساعدات منذ 2016، ما مثّل بارقة أمل نادرة بعد حرب مدمرة.

وخلال فترة الهدنة، تبادلت الحكومة اليمنية والمتمردون اتهامات بخرق وقف النار، ولم يطبّق الاتفاق بالكامل وخصوصا فيما يتعلق برفع حصار المتمردين لمدينة تعز، لكنه نجح بالفعل في خفض مستويات العنف بشكل كبير.

وأعلنت الأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، تمديد الهدنة في اليمن شهرين إضافيين، مضيفة أن الاتفاق يتضمن التزاما من طرفي النزاع الدامي في البلد الفقير بتكثيف المفاوضات للوصول إلى اتفاق هدنة موسَّع في أسرع وقت ممكن.

ورحّب الرئيس الأمريكي، "جو بايدن" بذلك، وبـ"فترة من الهدوء غير المسبوق" في البلاد، حسبما أعلن البيت الأبيض في بيان وقتها.

وعقدت عدّة جولات من المحادثات في الأردن من قبل المبعوث الخاص للأمم المتحدة. هانس "جروندبرج"، لكن المتحاربين يترددون في إعادة فتح الطرق خوفا من أن يفيد ذلك الجانب الآخر عسكريا.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات