ذكر مصدر مطلع أن شركة مبادلة للاستثمار التابعة لحكومة أبوظبي وشركة رايزن الصينية للطاقة في المرحلة الأخيرة من الاستحواذ على مشروع بي.بي بانجي المشترك للإيثانول، ثالث أكبر مصنع لقصب السكر في العالم.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إنه لا يوجد أي عطاءات أخرى في الجولة الثانية وإن العروض السابقة من شركات أخرى غير مؤهلة.

وقرر المساهمان "بي.بي" و"|بانجي" التفاوض مع مقدمي العطاء الاثنين في مرحلة ثانية لأن الاختلاف بين عرضيهما كان ضئيلا للغاية. وتجري الشركتان مفاوضات معهما بالتوازي.

وعلى الرغم من أن الصفقة في مراحلها النهائية، ليس هناك موعد نهائي واضح للتوصل إلى اتفاق، كما لا يوجد ما يضمن إبرام صفقة البيع.

وأحجمت بي.بي عن التعليق. ولم تعلق مبادلة وجيه بي مورجان على الأمر حتى الآن.

ورايزن هي مشروع مشترك بين رويال دتش شل وكوسان إس.إيه، ورفضت التعقيب على الأمر.

وقالت "بانجي" إنها "تواصل تقييم خيارات الخروج من مشاركتنا في مشروع السكر والطاقة الحيوية المشترك".

وتحاول الشركة التخارج من استثماراتها من مصانع الإيثانول في البرازيل منذ فترة. وفي عام 2018، درست طرحا عاما أوليا قبل الدخول في المشروع المشترك مع شركة بي.بي.

وأعطت الصفقة شركة بي.بي دورا في سوق الإيثانول بالبرازيل وتوجد بالفعل بنود بشأن حقوقها في التخارج بعد 18 شهرا.

وأوردت صحيفة فالور إيكونوميكو البرازيلية يوم الثلاثاء أنباء عن الصفقة واهتمام مبادلة ورايزن بها. وتملك بي.بي بانجي بيو إنرجيا 11 وحدة إنتاج بطاقة تكسير 33 مليون طن من قصب السكر.

وقد تبلغ قيمة بي.بي بانجي بيو إنرجيا 1.8 مليار دولار، مع الأخذ في الاعتبار متوسط الصناعة البالغ 55 دولارا لكل طن من طاقة التكسير.

وسيكون هذا أول استثمار لمبادلة في الإيثانول في البرازيل.

أما رايزن، وهي بالفعل أكبر منتج للإيثانول في البلاد، فسوف تعزز تلك الصفقة ريادتها.

(الدولار يساوي 5.0849 ريال برازيلي)

المصدر | رويترز