شهدت أسعار النفط والذهب صعودا، وسط توقعات باستمرار ارتفاع الدولار ورفع الفائدة بالولايات المتحدة، وتراجع الواردات الروسية للنفط المنتظر خلال الأشهر المقبلة.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 1.43 دولار أو 1.5% إلى 95.08 دولار للبرميل بحلول الساعة 9:00 بتوقيت جرينتش.

كما زادت عقود الخام الأمريكي الآجلة 1.15 دولار، أو 1.3% إلى 89.26 دولار للبرميل.

وكانت أسعار النفط قد ارتفعت أكثر من 1% في الجلسة السابقة، على الرغم من انخفاض برنت خلال تلك التعاملات إلى أدنى مستوى له منذ فبراير/شباط.

وتراجعت العقود الآجلة خلال الأشهر القليلة الماضية، مع تأثر المستثمرين بالبيانات الاقتصادية التي أثارت مخاوف من الركود المحتمل الذي قد يضر بالطلب على الطاقة.

وقفز تضخم أسعار المستهلكين في بريطانيا إلى 10.1% في يوليو/ تموز، وهو أعلى مستوى منذ فبراير شباط 1982، ما زاد الضغط على الأسر.

وحصلت أسعار الخام على دعم من بيانات لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية أظهرت تراجع المخزونات في الولايات المتحدة 7.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 أغسطس/ آب، مقارنة مع توقعات بانخفاض قدره 275 ألف برميل، بينما بلغت الصادرات 5 ملايين برميل يومياً، وهو أعلى مستوى على الإطلاق.

ويحذر محللون من أن الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على الخام الروسي المنقول بحراً بداية من ديسمبر كانون الأول وعلى واردات المنتجات في أوائل العام المقبل قد يؤدي إلى خفض الإمدادات بشكل كبير ورفع الأسعار.

وبالنسبة للمعدن الأصفر، فقد زاد في العقود الفورية 0.3% إلى 1765.80 دولار للأوقية (الأونصة)، الساعة 9:20 بتوقيت جرينتش، بعد تراجع على مدى ثلاثة أيام نزل به إلى 1759.17 دولار يوم الأربعاء، وهو أدنى مستوى منذ الثالث من أغسطس/آب.

وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2% إلى 1779.90 دولار للأوقية.

وتراجعت الفضة في العقود الفورية 0.6% إلى 19.72 دولار للأوقية، بينما ارتفع البلاتين 0.1% إلى 924.72 دولار والبلاديوم 1.2% إلى 2165.93 دولار.

وجاء حفاظ الذهب على الأسعار، مع إظهار محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الأربعاء أن صناع السياسة في البنك المركزي الأمريكي ملتزمون برفع أسعار الفائدة إلى أعلى مستوى ضروري للحد من التضخم، رغم أنه لم يلمح صراحة إلى وتيرة زيادة أسعار الفائدة.

وحصل الذهب على دعم من تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات، وهو ما قلل من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن النفيس الذي لا يدر عائدا ثابتا.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز