تراجعت أسعار النفط، الجمعة؛ بعد يومين من تسجيلها مكاسب، وهي في سبيلها لتكبد خسارة أسبوعية إثر ضغوط من قوة الدولار، ومخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي.

كما هبطت أسعار الذهب إلى أدنى مستوى في 3 أسابيع يوم الجمعة، وفي سبيلها لتسجيل أول خسارة أسبوعية في شهر، في ظل ارتفاع الدولار وصعود عائدات سندات الخزانة الأمريكية.

ونزلت العقود الآجلة لخام برنت 97 سنتا، أو بنسبة 1% مسجلة 95.62 دولارا للبرميل بحلول الساعة 08:26 بتوقيت غرينتش. كما سجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 89.59 دولارا للبرميل بتراجع 91 سنتا، أي بنسبة 1%.

وتتجه عقود الخامين القياسيين لتسجيل خسائر أسبوعية تقترب من 3%.

وتسببت قوة الدولار في زيادة تكلفة النفط لحائزي العملات الأخرى، بينما شهدت الأسهم الآسيوية والأوروبية انخفاضا.

وفي مؤشر على انحسار اختناق إمدادات النفط، قلت الفجوة بين السعر الفوري لبرنت وثاني أقرب شهر استحقاق للعقود الآجلة بمقدار خمسة دولارات تقريبا عنها في نهاية يوليو/تموز.

وقال محللون في مؤسسة بي.في.إم "الركود العالمي وتدميره للطلب في صدارة ومركز المخاوف الحالية؛ نظرا للبيانات الضعيفة القادمة من الولايات المتحدة ومنطقة اليورو والصين. مؤشرات تباطؤ نمو الاقتصاد مهيمنة، وقد تكبح الطلب على النفط".

ومما حد من انخفاض الأسعار، تراجعت مخزونات الخام الأمريكية بشدة مع تصدير كمية قياسية بلغت خمسة ملايين برميل من النفط يوميا في الأسبوع الأخير مع تلقي شركات النفط طلبا من دول أوروبية تسعى لتعويض الخام الروسي.

قال "هيثم الغيص" الأمين العام الجديد لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لرويترز، إنه متفائل إزاء الطلب على النفط في العام المقبل.

وأضاف قبل اجتماع سيعقد في الخامس من سبتمبر/ أيلول أن أوبك حريصة على ضمان بقاء روسيا ضمن تحالف أوبك+.

أسعار الذهب تتهاوى

وبحلول الساعة 09:40 بتوقيت جرينتش، انخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.3% إلى 1753.84 دولار للأوقية (الأونصة) في تراجع للجلسة الخامسة على التوالي فيما قد تكون أطول سلسلة خسائر متتالية منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2% أيضا إلى 1767 دولارا.

وشهدت أسعار الذهب ضغوطا نتيجة عودة الدولار للمكاسب وارتفاع مطرد في عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات، مما أدى لانخفاض المعدن الأصفر المقوم بالدولار الذي لا يدر عائدا بنسبة 2.7% هذا الأسبوع.

لكن "كريج إرلام" كبير محللي السوق لدى أواندا قال "أظهر الذهب بعض المقاومة خلال الأسبوع المنصرم في بعض الأوقات وقد يعود للارتفاع سريعا إذا هدأت زيادة الدولار".

وقال عدد من مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي) يوم الخميس إن البنك المركزي بحاجة إلى مواصلة زيادة أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم المرتفع.

ويتأثر الذهب بشدة بارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية، والذي يؤدي لزيادة تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

وبين المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 1.5 بالمئة إلى 19.23 دولار للأوقية وخسرت نحو 7.6% حتى الآن هذا الأسبوع فيما قد تكون أكبر خسارة منذ سبتمبر/أيلول 2020.

وهبط البلاتين 0.9% إلى 902.84 دولار للأوقية، وتراجع البلاديوم 0.5% إلى 2144.85 دولار ويتجه المعدنان لتسجيل خسارة أسبوعية أيضا.

المصدر | الخليج الجديد+ رويترز