الثلاثاء 30 أغسطس 2022 03:22 م

العراق: الحائري تنازل عن المرجعية لخامنئي وسحب الغطاء عن مقتدى الصدر

شكك مقتدى الصدر في أن يكون اعتزال المرجع العراقي كاظم الحائري وما صدر عنه بمحض إرادته.

يُحتمل أن يعمل مقتدى الصدر على تعزيز موقعه في الحوزة الدينية، وصولاً إلى بلوغ مرحلة الاجتهاد فيها، ليعود إلى طرح زعامته الدينية.

أسقط الحائري الوكالات والأذونات الصادرة منه وعدم استلام حقوق شرعية من قبل الوكلاء والممثلين، أي سحب الوكالة الدينية التي أعطاها لمقتدى الصدر كأحد الوكلاء.

حذر الحائري من "اتباع من يتصدى للقيادة باسم الشهيدين الصدرين، وهو فاقد للاجتهاد أو للشرائط المشترطة في القيادة الشرعية فهو حقيقةً ليس صدرياً مهما ادعى أو انتسب".

الصدر: "أعلن الاعتزال النهائي، وغلق كافة المؤسسات، إلا المرقد الشريف والمتحف الشريف وهيئة تراث آل الصدر الكرام، والكل في حِل مني، وإن مت أو قُتلت فأسألكم الفاتحة والدعاء".

بيان لافت للمرجع الشيعي العراقي كاظم الحائري، وريث مرجعية والد مقتدى السيد محمد صادق الصدر، يتنازل فيه عن التصدي للمرجعية الدينية، ويدعو لاتباع قيادة المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي.

*   *   *

جاء إعلان الزعيم العراقي مقتدى الصدر اعتزاله العمل السياسي بعد بيان لافت للمرجع الشيعي العراقي كاظم الحائري، وريث مرجعية والد مقتدى السيد محمد صادق الصدر، يتنازل فيه عن التصدي للمرجعية الدينية، ويدعو لاتباع قيادة المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي.

ويحذر من "اتباع من يتصدى للقيادة باسم الشهيدين الصدرين، وهو فاقد للاجتهاد أو لباقي الشرائط المشترطة في القيادة الشرعية فهو في الحقيقة ليس صدرياً مهما ادعى أو انتسب".

هذا البيان كان كافياً لوضع مقتدى الصدر في موقف حرج، وخاصة عندما طلب المرجع الديني الحائري، في بيان له من مدينة قم الإيرانية حيث يقيم، من أتباعه باتباع مرجعية المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي، لأنه حسب قوله “هو الأجدر والأكفأ على قيادة الأمة وإدارة الصراع مع قوى الظلم والاستكبار“، وفق تعبيره.

الحائري عزا سبب تنحيه عن المرجعية إلى تداعي صحته وقواه البدنية بسبب المرض والتقدم في العمر، وبالتالي قام بإسقاط جميع الوكالات والأذونات الصادرة منه، أو من مكاتبه وعدم استلام أي حقوق شرعية من قبل الوكلاء والممثلين، وهذا يعني أيضاً سحب الوكالة الدينية، التي كان أعطاها سابقاً لمقتدى الصدر كما باقي الوكلاء .

والحائري تولى المرجعية بتوصية من والد مقتدى الصدر السيد محمد صادق الصدر، كما أنه من تلامذة المرجع والمفكر الكبير محمد باقر الصدر، وبالتالي فإن اكتمال سحب البساط الديني والسياسي عن مقتدى الصدر هو ما أدى بالأخير إلى إعلانه اعتزال العمل السياسي.

وسارع مقتدى الصدر إلى القول في تغريدة على تويتر: "إنني لم أدّع يوماً العصمة أو الاجتهاد ولا حتى القيادة… وما أردت إلا أن أقّوم الاعوجاج الذي كان السبب الأكبر فيه هو القوى السياسية الشيعية باعتبارها الأغلبية".

وشكك مقتدى الصدر في أن يكون اعتزال الحائري وما صدر عنه بمحض إرادته … “إلا أنني كنت قد قررت عدم التدخل في الشؤون السياسية فإنني الآن أعلن الاعتزال النهائي، وغلق كافة المؤسسات إلا المرقد الشريف والمتحف الشريف وهيئة تراث آل الصدر الكرام، والكل في حِل مني، وإن مت أو قُتلت فأسألكم الفاتحة والدعاء”.

وترى مصادر عراقية متابعة لملف الأزمة العراقية بين التيار الصدري والإطار التنسيقي أن من المحتمل أن يعمل مقتدى الصدر على تعزيز موقعه في الحوزة الدينية، وصولاً إلى بلوغ مرحلة الاجتهاد فيها، ليعود إلى طرح زعامته الدينية، خاصة أنه أشار في بيانه بشكل واضح : “أن النجف هي المقر الأكبر للمرجعية كما هو الحال دوماً” وتضيف تلك المصادر أن ذلك يعني تأكيد تمايزه عن الحوزة الدينية والمرجعية في مدينة قم الإيرانية.

وبالتوازي مع كل هذه التطورات قامت جهات محسوبة على الحوزة الدينية في قم بالتعميم على أتباعها في الداخل والخارج بضرورة عدم التعرض بأي كلام قد يمس بمقتدى الصدر، ويبدو أن هذا التعميم يأتي وسط جهود تبذل خلف الستار لاحتواء الأزمة القائمة في البيت الشيعي داخل العراق، وعدم استفحالها وخاصة بين أتباع مقتدى الصدر ومناصري بقية الأحزاب والقوى السياسية المنضوية في الإطار التنسيقي للشيعة في العراق.

المصدر | القدس العربي