الأربعاء 21 سبتمبر 2022 10:26 ص

قال وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، إن بلاده "كانت دائما مصدرا موثوقا للطاقة بالنسبة لجميع شركائها"، لافتا إلى أن ما يشهده العالم من أزمة طاقة يعود إلى سياسات خاطئة.

وأوضح في حوار مع وكالة "بلومبرج" الأمريكية، نشر الأربعاء، إن قطر تربطها مع الجميع عقود طويلة الأجل، مؤكدا أن بلاده تبذل قصارى جهدها "للمساعدة في تزويد أوروبا أو البلدان التي تحتاج إلى الطاقة بما تحتاجه".

ولفت إلى أن هناك مفاوضات جارية بين قطر للطاقة وشركات في ألمانيا في إطار تجاري، دون تدخل حكومي وبصورة مستقلة.

وأرجع "بن عبدالرحمن"، أزمة الطاقة العالمية إلى سياسات خاطئة وعدم الاستثمار في هذا القطاع المهم، وهو ما راكم التداعيات وفاقم الأزمة مع اندلاع الحرب في أوكرانيا.

حديث "بن عبدالرحمن"، جاء متوافقا مع ما ذكره مطلع الشهر الجاري، حين قال إنّ بلاده شريك موثوق لجميع مشتري الغاز المسال، ولم تعط أولوية لعميل على الآخر.

وقال الوزير، حينها في مقابلة مع وكالة سنغافورة وآسيا للأنباء: "لقد كنا الشريك الموثوق والمعتمد لجميع المشترين لدينا، ونواصل توريدنا إلى آسيا وأوروبا كذلك، ولم نعط الأولوية لأحدهما على الآخر".

يشار إلى أنّ صادرات قطر من الغاز المسال تسجّل ارتفاعاً بسبب تزايد الطلب العالمي بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، في 24 فبراير/شباط، والذي خلق حالة من القلق بشأن تأمين الإمدادات.

وتواجه دول أوروبا أزمة كبيرة منذ ارتفاع أسعار الطاقة في أعقاب حرب روسيا على أوكرانيا، فضلاً عن اعتمادها الكبير على روسيا لاستيراد الغاز الطبيعي.

وتأثرت إمدادات أوروبا من الغاز الروسي بسبب العقوبات التي فُرضت على موسكو في أعقاب بداية الحرب.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات