الأربعاء 21 سبتمبر 2022 07:35 م

أعلن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، الأربعاء، رفع معدل الفائدة 0.75%، للمرة الخامسة منذ بداية العام، لمواجهة التضخم في البلاد.

وقال الاحتياطي الفيدرالي إنه يتوقع أن يصل سعر الفائدة النهائي، إلى 4.6%.

وقال رئيس الاحتياطي الفيدرالي، "جيروم باول"، في مؤتمر صحفي إن الاقتصاد الأمريكي تباطأ بعد النمو الذي شهده في 2021، لكن قال إنه رغم ذلك، هناك تزايد في الوظائف.

وأضاف أن أسعار النفط تراجعت بشكل كبير رغم الزيادة التي شهدتها أسعار الطاقة بسبب الحرب في أوكرانيا.

وقال: "رفعنا أسعار الفائدة إلى مستوى 3% ونرجو أن يؤدي ذلك إلى النتائج المرجوة".

وأوضح أن التضخم ما زال مرتفعا "ويتخطى مستوى الـ2% الذي نهدف إليه"، مضيفا أن خفض التضخم سيتطلب فترة طويلة من التدابير التي قد تؤثر على سوق العمل، وتعهد بأنه سيتم العمل في الأشهر المقبلة على النزول به إلى مستوى 2%.

وأدى هذا الإعلان إلى انخفاض سوق الأسهم في الولايات المتحدة في تعاملات الأربعاء، وفق شبكة "سي أن بي سي".

وأشارت الشبكة إلى تراجع مؤشر داو جونز الصناعي 200 نقطة أو 0.7%، فيما انخفض مؤشر "أس أند بي 500" بنسبة 0.7%، بينما انخفض مؤشر "ناسداك" المركب بنسبة 0.8%.

وتوقع محللون، في وقت سابق، أن يواصل الاحتياطي الفيدرالي سياسته النقدية الحالية بشأن أسعار الفائدة بعد الإعلان عن معدلات التضخم لشهر أغسطس/آب.

وتباطأ معدل التضخم بشكل طفيف في أغسطس إلى 8.3%، في مقابل 8.5% في يوليو، بفضل تراجع أسعار الوقود، لكن الإيجارات وأسعار الأغذية واصلت الارتفاع.

إلا أن التباطؤ كان أقل مما توقع المحللون، الذين رجحوا أن يتراجع معدل التضخم إلى 8%.

وتهدف سياسة زيادة معدلات الفائدة إلى دفع المصارف التجارية إلى تقديم قروض مكلفة أكثر لزبائنها أفرادا أو شركات، الذين سيكونون أقل ميلا للاستهلاك والاستثمار، ما يفترض أن يسمح بتخفيف الضغط على الأسعار.

وقفز الدولار، الأربعاء، إلى أعلى مستوياته خلال 20 عاما، مقابل مجموعة من العملات الكبرى الأخرى، بعدما أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين "التعبئة الجزئية" للقتال في أوكرانيا.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات