وزير الدفاع المصري يزور أبوظبي.. تأكيد على الشراكة الاستراتيجية والتعاون العسكري

الاثنين 26 سبتمبر 2022 03:32 م

قال وزير الدولة لشؤون الدفاع الإماراتي "محمد بن أحمد البواردي" إن العلاقات مع مصر، ومنها العسكرية، وصلت إلى مرحلة "الشراكة الاستراتيجية التي تتجاوز الدولتين لتسهم في تعزيز أسس الأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي".

جاء ذلك عقب مباحثات أجراها "البواردي"، الإثنين، مع وزير الدفاع المصري الفريق "محمد زكي"، حيث يجري الأخير زيارة حاليا لأبوظبي.

وتأتي الزيارة في إطار "الحرص الدائم على مناقشة المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وسبل دعم وتعزيز علاقات التعاون العسكري وتبادل الخبرات العسكرية بين القوات المسلحة في البلدين"، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

واستعرض اللقاء - بحسب الوكالة - علاقات التعاون المشتركة وسبل تعزيزها، وما تشهده من تطور على مختلف الصعد، خاصة ما يتعلق منها بالتنسيق العسكري والتعاون الدفاعي بين البلدين الشقيقين.

كما تناول اللقاء عدداً من الملفات والموضوعات ذات الاهتمام المشترك "في ضوء العلاقات المتميزة للقوات المسلحة المصرية والإماراتية، بما يسهم في مجابهة التحديات المشتركة، وإرساء دعائم الأمن والاستقرار بالمنطقة".

وقال "البواردي": "تقدم العلاقات الإماراتية- المصرية نموذجاً ملهماً يحتذى به في العلاقات بين الأشقاء، ليس فقط لأنها ترتكز على ميراث تاريخ من الاحترام والتقدير المتبادل بين قيادتي الدولتين، منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإنما أيضاً لأن هذه العلاقات تتطور باستمرار في مختلف المجالات".

وأشار إلى أن العلاقات "وصلت إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية التي تتجاوز في مردوداتها الإيجابية الدولتين، لتسهم في تعزيز أسس الأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي".

وأضاف في هذا الصدد: "ترتبط دولة الإمارات ومصر بعلاقات تاريخية وثيقة، تستند إلى الوعي والفهم المشترك لطبيعة المتغيرات الإقليمية والدولية، التي شهدتها وتشهدها المنطقة، وأهمية التعامل معها بسياسات ومواقف متسقة ومتكاملة، ترسخ الأمن العربي والإقليمي، وتحافظ على استدامة التنمية في دولها".

وتأتي زيارة وزير الدفاع المصري إلى أبوظبي عقب أيام من زيارة أجراها قائد قوات الدفاع الجوي المصري إلى السعودية، حيث التقى الأخير برئيس الأركان السعودي وأجرى معه مباحثات وصفت بالمهمة.

كما يأتي الاجتماع بين وزيري دفاع مصر والإمارات، بالتزامن مع تصاعد الأزمة في ليبيا، وانحياز القاهرة لصالح حكومة "فتحي باشاغا" المعينة من قبل مجلس النواب في شرقي البلاد، ضد حكومة الوحدة الوطنية المعترف بها دوليا برئاسة "عبدالحميد الدبيبة".

وسبق للإمارات ومصر أن دعمتا الجنرال الليبي "خليفة حفتر" إبان عدوانه الأخير على العاصمة الليبية طرابلس لمحاولة إسقاط حكومة الوفاق الوطني برئاسة "فايز السراج"، وهي الحملة التي تسببت بسقوط مئات القتلى وآلاف الجرحى وأحدثت دمارا واسعا بطرابلس ومدن الغرب الليبي، وشهدت ارتكاب مجازر وعمليات إعدام ميدانية ضخمة.

وتكللت هذه الحملة بالفشل، رغم الدعم الإماراتي والمصري بالأسلحة والذخائر والأموال واللوجيستيات، لاسيما عندما تدخلت تركيا لصالح حكومة "السراج"؛ ما أدى لقلب موازين الحرب.

وفي أغسطس/آب الماضي، زار الرئيس الإماراتي "محمد بن زايد" مصر، والتقى مع نظيره "عبدالفتاح السيسي" في مدينة العلمين، شمالي البلاد، قبيل قمة خماسية، جمعت، بالإضافة إلى الرئيسين، ملك البحرين "حمد بن عيسى آل خليفة"، والعاهل الأردني "عبدالله الثاني"، ورئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

  كلمات مفتاحية

العلاقات الإماراتية المصرية وزير الدفاع المصري وزير الدفاع الإماراتي أبوظبي الجيش المصري الازمة الليبية

فرنسا تخسر عقد تدريب بحرية الإمارات على طرادات جويند.. من المستفيد؟