إدانة سعودية كويتية مصرية للهجوم الحوثي على ميناء الضبّة

السبت 22 أكتوبر 2022 03:20 م

أدانت السعودية والكويت ومصر، ومجلس التعاون الخليجي، السبت، الهجوم الذي شنته مليشيا الحوثي اليمنية على ميناء "الضبة" النفطي بمدينة حضرموت.

وقالت الخارجية السعودية، في بيان إن الهجوم يمثل تصعيداً خطيراً وخرقاً لقرار مجلس الأمن 2216، وانتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية.

وأضافت الوزارة أن الهجوم "يؤكد مواصلة الحوثيين ومن يقف وراءهم في استهداف المنشآت المدنية والاقتصادية، وإمدادات الطاقة العالمية وتهديد البيئة البحرية".

واعتبرت السعودية الهجوم "تصعيداً خطيراً من مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بعد انتهاء الهدنة الأممية في اليمن، والتي رفضت المليشيا تمديدها وتوسيعها بالرغم من كل الجهود التي بذلت من أجل تحقيق هذا الهدف".

وأكدت الوزارة "موقف المملكة الراسخ والداعم لكل ما يضمن أمن واستقرار الجمهورية اليمنية، ويحقق تطلعات الشعب اليمني".

فيما استنكرت الكويت السبت "الهجوم الإرهابي" الذي استهدفت فيه "ميليشيا" الحوثي ميناء الضبة النفطي في حضرموت اليمنية، أثناء رسو سفينة لشحن النفط الخام من الميناء.

وقالت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان، إن "هذا الهجوم الإرهابي يعد انتهاكا صارخا للأعراف والقوانين الدولية وخرقا لقرار مجلس الأمن رقم 2216 كما يؤكد استمرار نهج ميليشيا الحوثي في استهداف المنشآت المدنية وتهديد إمدادات الطاقة وممرات التجارة العالمية".

وطالبت بـ"تحرك المجتمع الدولي السريع والفاعل لردع مثل هذه الأعمال ومحاسبة مرتكبيها صيانة للأمن والسلم وحفظ الإمدادات الطاقة وممرات التجارة العالمية".

بدورها، أدانت مصر بأشد العبارات "الهجوم الغاشم" الذي نفذته جماعة الحوثي بطائرتين مسيرتين على ميناء الضبة النفطي في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت جنوبي شرق اليمن.

وحملت مصر، في بيان لوزارة خارجيتها السبت، جماعة الحوثي مسؤولية التصعيد الراهن، وعرقلة جهود تجديد الهدنة، داعية الجماعة إلى التخلي عن مواقفها المتعنتة وتجاوبها بشكل فوري مع المساعي الدولية والإقليمية لتجديد الهدنة، على النحو الذي يمهد الطريق إلى التوصل لوقف دائم لإطلاق نار وإفساح المجال أمام جهود التسوية السياسية.

وحذرت من مغبة استغلال أي طرف للظروف الدولية الراهنة لتأجيج الصراع في اليمن، وتهديد أمن واستقرار المنطقة وطرق الملاحة، أو محاولة الاستحواذ على المقدرات الاقتصادية للشعب اليمنى، مشددة على دعمها لوحدة اليمن وسيادته على أراضيه وتضامنها الكامل معه في مواجهة كافة التهديدات.

من جهته، دان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي "نايف الحجرف"، الهجوم، ووصفه بأنه "خرق سافر" لقرار مجلس الأمن رقم 2216.

وقال "الحجرف" في اتصال مع وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني "أحمد عوض بن مبارك"، إن "الهجوم الإرهابي الذي استهدف ميناء الضبة يهدد المنشآت المدنية والاقتصادية وإمدادات وممرات الطاقة العالمية".

ووفقاً لما نشرته الأمانة العامة للمجلس، فقد طالب "الحجرف" المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه هذه الاعتداءات بما يضمن عدم تكرارها ويحفظ حركة التجارة والإمدادات النفطية، وأمن واستقرار المنطقة.

وقال "الحجرف"، إن الهجوم يعتبر تصعيداً حوثياً بعد انتهاء الهدنة التي رفضت الميليشيا تمديدها رغم الجهود التي بذلت لتحقيق هذا الهدف، مؤكداً دعم المجلس لكل ما يضمن أمن واستقرار اليمن.

والجمعة، أعلن الحوثيون، توجيه ما وصفته بـ"ضربة تحذيرية" لمنع سفينة من نقل شحنة نفط من ميناء الضبة بمحافظة حضرموت.

وقال المتحدث العسكري للمليشيا "يحيى سريع"، في بيان نشره عبر حسابه على "تويتر"، إن "الهجوم تم بطائرتين مسيرتين، بهدف منع سفينة نفطية كانت تحاول نهب النفط الخام عبر ميناء الضبة بمحافظة حضرموت".

وأضاف: "قواتنا لن تتردد في القيام بواجبها في إيقاف ومنع أي سفينة تحاول نهب ثروات شعبنا اليمني، وقادرة على شن المزيد من العمليات التحذيرية دفاعاً عن شعبنا العظيم وحماية لثرواته من العبث والنهب".

وجدد "سريع" تحذير "كافة الشركات المحلية والأجنبية بالامتثال الكامل لقرارات السلطة (الحوثي) في العاصمة اليمنية صنعاء بالابتعاد عن أي مساهمة في نهب الثروة اليمنية".

وفشلت الجهود التي بذلها المبعوث الأممي لليمن يانس غروندبرغ لتمديد الهدنة التي رعتها الأمم المتحدة، منذ مطلع أبريل/نيسان الماضي، والتي انتهت مطلع أكتوبر الجاري؛ بسبب تعنت الحوثيين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

  كلمات مفتاحية

هجوم حوثي ميناء الضبة اليمن الحرب في اليمن

أمريكا تدين هجوم الحوثي على جازان السعودية