السبت 16 يناير 2016 04:01 ص

تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية من تحرير مواطنيين سعوديين، قام تشكيل عصابي باختطافهما وطلب فدية مالية لإطلاق سراحهما، في محافظة بني سويف بصعيد مصر جنوب القاهرة.

وكان مجهولون قد استدرجوا المواطنين أثناء تواجدهما بالقاهرة إلى محافظة بنى سويف، بحجة شراء عدد من التماثيل الأثرية، وبمجرد وصولهما إلى المحافظة تم اختطافهما من قبل المتهمين، الذين طالبوا أقاربهما فى المملكة بمليون ريال مقابل إطلاق سراحهما.

وجرت اتصالات بين المملكة والسفارة السعودية بالقاهرة وبالتنسيق مع أجهزة الأمن وتضييق الخناق على الجناة أطلقوا سراح الضحيتين، وتكثف الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية جهودها لضبط الجناة الهاربين.

وأكد اللواء «محمود العشيرى» مساعد وزير الداخلية مدير أمن بنى سويف، أنه تلقى مذكرة من «أسامة زكي عبدالعزيز»، 35 سنة، محام بالسفارة السعودية بالقاهرة، الذي قدم مذكرة صادرة من السفارة تفيد أن أهل شخصين سعوديين وهما «حسن. م» 60 سنة، و«بكر. ب» 60 سنة، تلقوا رسالة عبر الهاتف المحمول من مجهول أثناء تواجدهم بالمملكة، تفيد بوجود ذهب وتماثيل بمنطقة بني سويف، وأن السعوديين تواصلا مع صاحب الرسالة واتفقوا على المقابلة في القاهرة.

وكشفت التحقيقات أن السعوديين وصلا للقاهرة منذ أسبوع وتعرفا على موظف بوزارة السياحة يدعى «عادل. ع» الذى توجه برفقتهما الى محافظة بنى سويف، وأقاموا فى فندق هناك، وأثناء تواجدهم بالمحافظة تعرفوا على شخص يدعى «إبراهيم» الذى عرض عليهم تنظيم رحلة فى المحافظة وبعدما تنقلوا بين عدة مناطق فى المحافظة عرض عليهم بيع تماثيل أثرية لهم.

وأضافت التحقيقات أن الشخصين السعوديين ذهبا برفقة «إبراهيم» واختفيا عقب ذلك، وفوجئت أسرتيهما فى المملكة باتصالات من أرقام مجهولة تفيد احتجازهما وطلب فدية مليون ريال الأمر الذى جعل أسرتيهما يلجأون للسفارة وتحرير مذكرة وتسليمها للشرطة.

وبدأت أجهزة الأمن تضييق الخناق على المتهمين فى عدة مناطق بالمحافظة حتى تخلوا عن الضحيتين وفروا هاربين.

وكانت سيدة سعودية وابنتها كويتية الجنسية قد اختطفتا في مصر قبل عدة أشهر قبل أن تجد الشرطة جثتيهما في بئر مردوم في صعيد مصر.

المصدر | الخليج الجديد + المدينة