عبر الاستثمار والضرائب.. صندوق النقد الدولي يشيد بتنويع اقتصادات الخليج

الثلاثاء 14 فبراير 2023 08:01 ص

قالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي "كريستالينا جورجيفا"، الإثنين، إن الحكومات في منطقة الخليج المنتجة للطاقة أحرزت تقدما نحو تنويع اقتصاداتها بعيدا عن النفط من خلال الانفتاح على الاستثمار الخاص وكسر محرمات تحصيل الضرائب.

وأضافت "جورجيفا"، خلال القمة العالمية للحكومات في دبي: "هناك انطباع بأن السبب الوحيد الذي يجعل دول الخليج تعمل بشكل جيد هو ارتفاع أسعار النفط والغاز.. هذا ليس صحيحا".

ووفق وكالة "بلومبرج" الأمريكية، في تقرير ترجمه "الخليج الجديد"، فإن حكومات الخليج التي كانت في يوم من الأيام عالقة في دوامة التبذير في أوقات ارتفاع أسعار النفط أصبحت أكثر حرصا في الإنفاق.

كما أشارت "جورجيفا" إلى بيئة أفضل في دول الخليج للاستثمارات الخاصة وخلق فرص العمل من خلال المنافسة.

وتابعت: "عملوا بلا هوادة على إصلاح الطريقة التي يجمعون بها الأموال وكيف ينفقونها"، مستشهدة بالاعتماد على تحصيل ضرائب في منطقة ذات أنظمة ملكية تجنبت الضرائب تاريخا، بالإضافة إلى المزيد من الاهتمام بالإنفاق العام على التعليم والصحة.

السعودية والإمارات

وتعتبر السعودية والإمارات، بحسب الوكالة، من بين أكبر الأمثلة على دول الخليج التي تحولت إلى أفضل بيئات العالم في الاستثمار وسياسات تحصيل الضرائب والإنفاق.

وتابعت أن السعودية، أكبر اقتصاد في المنطقة، شهدت نمو اقتصادها غير النفطي بأسرع وتيرة منذ أكثر من عام في نهاية 2022.

كما أعلنت السعودية رغبتها استخدام مكاسبها النفطية لتسريع المشاريع التي تسهم في هذا التحول، بالإضافة إلى إدخال تعديلات إضافية على كيانات الدولة، بما في ذلك صندوق الثروة السيادي للاستثمارات المحلية والدولية.

سقوط المحرمات

أما الإمارات، صاحبة الاقتصاد الأكثر تنوعا في الخليج، فستبدأ في فرض ضريبة على الشركات بنسبة 9 بالمئة العام الجاري، وهي خطوة نادرة في منطقة معروفة بكونها معفاة من الضرائب.

وأعلنت الإمارات أنها ستخفض الرسوم الأخرى لتعويض أثر الضريبة. ومثل السعودية، ضخت الإمارات استثمارات في قطاعات كالتصنيع والتكنولوجيا وتسعى إلى إنتاج وقود نظيف مثل الهيدروجين الأخضر.

أكبر تغييرات منذ عقود

وبحسب "بلومبرج"، تشهد السعودية بعضا من أكبر التغييرات منذ عقود في عهد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي يريد استخدام خطة رؤية 2030 لإصلاح اقتصاد المملكة ومجتمعها.

لكن النفط لا يزال عاملا رئيسيا في اقتصادات الخليج، فمثلا حققت ميزانية السعودية فائضا العام الماضي بفضل عوائد بيع النفط الخام، وفق الوكالة.

ورددت "جورجيفا" تصريح رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "فريد بلحاج" بأنه "لا يمكنك الانتقال من الاعتماد على النفط بنسبة 100 بالمئة إلى الصفر وبناء اقتصادك بالكامل على الطاقة المتجددة.. لكن هذا لا يعني عدم الاعتراف بالإصلاحات والتحول الإيجابي الذي يحدث".

المصدر | ترجمة وتحرير الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

الخليج اقتصاد النفط استثمار ضرائب صندوق النقد كريستالينا جورجيفا
مقابلة مخلوف مامش