مقدمة لنزع سلاحه.. إسرائيل تسعى لإنشاء منطقة عازلة في غزة

السبت 2 ديسمبر 2023 12:29 م

أبلغت دولة الاحتلال الإسرائيلي، الولايات المتحدة وتركيا ودول عربية، برغبتها في إقامة منطقة عازلة على الجانب الفلسطيني من حدود قطاع غزة، لمنع أي هجمات مستقبلية عليها، في إطار مقترحات بشأن القطاع، في مرحلة ما بعد الحرب.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية)، عن مصادر مطلعة قولها إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أبلغ وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الخميس، بأن إسرائيل ستقيم "منطقة أمنية عميقة" داخل قطاع غزة في اليوم التالي للحرب، وستتولى المراقبة الأمنية في القطاع.

في حين نقلت وكالة "رويترز" عن أوفير فولك مستشار نتنياهو للسياسة الخارجية، قوله إن "الخطة تحمل تفاصيل أكثر من ذلك.. إنها تقوم على عملية من 3 مستويات لليوم التالي (للقضاء على) حماس".

وفي معرض توضيحه لموقف الحكومة الإسرائيلية، قال إن المستويات الثلاثة تشمل تدمير حماس، ونزع سلاح غزة، والقضاء على التطرف في القطاع.

كما نقلت الوكالة، عن مصادر مصرية وإقليمية، القول إن إسرائيل أبلغت جارتيها مصر والأردن، إلى جانب الإمارات التي طبعت العلاقات معها في عام 2020، بفكرة المنطقة العازلة.

وأشارت المصادر إلى أن هذه الفكرة طُرحت أيضا على السعودية التي لا تربطها علاقات مع إسرائيل، وأوقفت مساعي التطبيع معها بوساطة أمريكية بعد اندلاع حرب غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

ولم توضح المصادر كيف وصلت المعلومات إلى الرياض التي ليس لديها قنوات اتصال رسمية مباشرة مع إسرائيل.

وقالت المصادر إن تركيا أُبلغت كذلك بهذه الخطط.

ولا تشير المبادرة إلى قرب نهاية الهجوم الإسرائيلي الذي استؤنف الجمعة بعد هدنة استمرت 7 أيام، لكنها تظهر أن إسرائيل تتواصل مع دول أخرى غير الوسطاء العرب المعروفين، مثل مصر أو قطر، في سعيها لتحديد الوضع في غزة في فترة ما بعد الحرب.

ولم تعبر أي دولة عربية عن استعدادها لإدارة غزة في المستقبل، وندد معظمها بشدة بالهجوم الإسرائيلي الذي أودى بحياة أكثر من 15 ألفا ودمر مساحات واسعة من المناطق الحضرية في القطاع.

وتقول إسرائيل إن هجوم "حماس" في 7 أكتوبر/تشرين الأول، أودى بحياة 1200 شخص، بالإضافة إلى أسر أكثر من 240 آخرين.

وقال مسؤول أمني إقليمي كبير، وهو أحد المصادر الثلاثة التي طلبت عدم الكشف عن جنسياتها: "إسرائيل تريد إقامة هذه المنطقة العازلة بين غزة وإسرائيل شمالا إلى الجنوب، لمنع أي تسلل أو هجوم عليها من جانب حماس أو أي مسلحين آخرين".

فيما قال مسؤول إماراتي إن بلاده ستدعم أي ترتيبات مستقبلية لمرحلة ما بعد الحرب، تتفق عليها جميع الأطراف المعنية، "لتحقيق الاستقرار وإقامة دولة فلسطينية".

ووفق فولك، فإن "المنطقة العازلة قد تكون جزءا من عملية نزع السلاح".

ورفض مستشار نتنياهو تقديم تفاصيل عندما سئل عما إذا كانت هذه الخطط قد أثيرت مع شركاء دوليين، منهم دول عربية.

وترفض الدول العربية هدف إسرائيل المتمثل في القضاء على "حماس"، ووصفته بأنه مستحيل، قائلة إن الحركة الفلسطينية أكثر من مجرد قوة مسلحة يمكن هزيمتها.

وأشارت إسرائيل في الماضي إلى أنها تدرس إقامة منطقة عازلة داخل غزة، لكن المصادر قالت إنها تعرضها الآن على الدول العربية في إطار خططها الأمنية المستقبلية لغزة.

وانسحبت القوات الإسرائيلية من القطاع في عام 2005.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم الكشف عن هويته، إن إسرائيل "طرحت" فكرة المنطقة العازلة دون أن يحدد الجهة التي طرحتها عليها.. لكن المسؤول أكد مجددا معارضة واشنطن لأي خطة من شأنها تقليص مساحة الأراضي الفلسطينية".

وعبرت الأردن ومصر ودول عربية أخرى عن مخاوفها من طرد إسرائيل للفلسطينيين من غزة في تكرار لمصادرة الأراضي من الفلسطينيين عند إعلان قيام دولة إسرائيل عام 1948.

وتنفي الحكومة الإسرائيلية أي هدف من هذا القبيل.

وقال مصدر أمني إسرائيلي كبير إن فكرة المنطقة العازلة "تجري دراستها"، مضيفا: "ليس من الواضح في الوقت الحالي مدى عمقها (المنطقة العازلة) وما إذا كانت قد تصل إلى كيلومتر واحد أو كيلومترين أو مئات الأمتار (داخل غزة)".

ومن شأن أي توغل في قطاع غزة الذي يبلغ طوله نحو 40 كيلومترا ويتراوح عرضه بين 5 كيلومترات و12 كيلومترا، أن يؤدي لمحاصرة سكانه البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في منطقة أصغر.

وتقود مصر وقطر محادثات الوساطة مع إسرائيل التي تركز على إطلاق سراح المحتجزين لدى حركة "حماس"، مقابل إفراج إسرائيل عن الفلسطينيين المحتجزين في سجونها.

ومصر هي أول دولة عربية توقع اتفاق سلام مع إسرائيل، بينما تحافظ قطر على قنوات الاتصال مفتوحة مع إسرائيل رغم عدم وجود علاقات رسمية معها.

وقال مصدران أمنيان مصريان، إن إسرائيل طرحت خلال محادثات الوساطة مع مصر وقطر فكرة نزع الأسلحة من شمال غزة، وإقامة منطقة عازلة في شمال القطاع، تحت إشراف دولي.

وأفادت المصادر بأن عدة دول عربية (لم تسمها) تعارض ذلك.

وأضافت أن الدول العربية قد لا تعارض إقامة حاجز أمني بين الجانبين، لكن هناك خلافا حول موقعه.

وقال المصدران المصريان، إن إسرائيل قالت خلال اجتماع في القاهرة في نوفمبر/تشرين الثاني، إن قادة "حماس" يجب أن يحاكموا دوليا مقابل وقف كامل لإطلاق النار.

ونقل المصدران عن وسطاء قولهم، إنه يجب تأجيل مناقشة هذه المسألة إلى ما بعد الحرب لتجنب عرقلة المحادثات المتعلقة بإطلاق سراح المحتجزين.

ورفض مصدر في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي التعليق على هذه التقارير، وأضاف: "لقد حدد مجلس الحرب بقيادة نتنياهو المهام الحربية: وهي تدمير حماس وإعادة جميع المحتجزين إلى الوطن، واستمرار (القتال) حتى اكتمال مهامنا".

وقال أحد المصدرين المصريين، إن إسرائيل تحولت في مناقشاتها مع مصر وقطر من التركيز على الرد على الهجوم، وهو الموقف الذي كانت تتبناه في وقت سابق من الأزمة، إلى إبداء استعداد أكبر "لإعادة النظر في مطالبها مع استمرار الوساطة".

وشبهت المصادر الإقليمية فكرة المنطقة العازلة في غزة "بالمنطقة الأمنية" التي أقامتها إسرائيل في جنوب لبنان.

وأخلت إسرائيل تلك المنطقة التي كانت بعمق نحو 15 كيلومترا في عام 2000، بعد سنوات من القتال والهجمات التي شنها "حزب الله" اللبناني.

وأضافت المصادر، أن خطة إسرائيل لغزة في فترة ما بعد الحرب تتضمن طرد قادة "حماس"، وهو إجراء يشبه الحملة الإسرائيلية في لبنان في الثمانينيات، عندما طردت قيادات منظمة التحرير الفلسطينية التي كانت تشن هجمات من لبنان على إسرائيل.

وقال أحد المسؤولين الإقليميين المطلعين على المحادثات، إن إسرائيل مستعدة لدفع ثمن باهظ لطرد "حماس" نهائيا من غزة، إلى دول أخرى في المنطقة، مثلما فعلت في لبنان، لكنه أشار إلى أن الأمر ليس مماثلا.

وأضاف: "التخلص من حماس صعب وغير مؤكد".

فيما أكد مسؤول إسرائيلي كبير، أن تل أبيب لا تعتبر "حماس" مثل منظمة التحرير الفلسطينية، ولا تعتقد أنها ستتصرف مثلها.

وقال محمد دحلان رئيس جهاز الأمن الوقائي السابق في غزة والمنتمي لحركة فتح التي طُردت من القطاع بعدما سيطرت حماس عليه في عام 2007، إن خطة إسرائيل للمنطقة العازلة "غير واقعية، ولن تحمي القوات الإسرائيلية".

وأضاف أن المنطقة العازلة قد تجعل القوات الإسرائيلية هدفا أيضا في المنطقة.

ومن المقرر أن تطرح نائبة الرئيس الأمريكي كاملا هاريس، السبت، الأهداف الأمريكية الرئيسية عند انتهاء الصراع في غزة، وتؤكد على ضرورة إعادة توحيد الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية في نهاية المطاف تحت كيان حاكم واحد.

وستشارك هاريس في سلسلة من اللقاءات في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب-28) في دبي، بعد أن أوفدها الرئيس الأميركي جو بايدن لتنوب عنه في القمة، بينما يركز على الحرب بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال البيت الأبيض إن هاريس ستحمل رسالة بشأن غزة ما بعد الصراع، بينما تواجه المنطقة تداعيات الحرب التي قلبت الشرق الأوسط رأسا على عقب.

وذكر مسؤول في البيت الأبيض: "ستؤكد أن أي خطة لمرحلة ما بعد الصراع في غزة، يجب أن تتضمن أفقا سياسيا واضحا للشعب الفلسطيني، وتضمن إعادة توحيد غزة والضفة الغربية تحت كيان واحد".

وناقش المسؤولون الأمريكيون تعزيز السلطة الفلسطينية، حتى تتمكن من توسيع نطاق عملها ليشمل غزة، لكن لم يتم الاتفاق على خطة ثابتة بعد.

وعبر بعض المسؤولين الأمريكيين في أحاديث خاصة عن شكوكهم بشأن قدرة السلطة الفلسطينية على إدارة غزة بعد الحرب.

واتهم المنتقدون السلطة الفلسطينية بالفساد وسوء الإدارة، وأظهرت استطلاعات الرأي أن مصداقيتها منخفضة لدى الشعب الفلسطيني.

وستجتمع هاريس مع القادة الإقليميين وتتشاور معهم بشأن أحدث التطورات في غزة ومنهم رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وقال المسؤول بالبيت الأبيض: "في اجتماعاتها ستحدد نائبة الرئيس القواعد فيما يتعلق بغزة ما بعد الصراع، وستطرح مقترحات محددة تسهم في انخراط الأصوات الفلسطينية في العملية وتبني دعما إقليميا لجهودنا".

وفي تصريحات لها في وقت لاحق السبت، ستعبر هاريس عن رغبة الولايات المتحدة في العودة إلى التهدئة بين إسرائيل وحماس، من أجل إخراج المزيد من الأسرى من غزة، وتدفق المساعدات الإنسانية مرة أخرى.

وقال جون كيربي المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض للصحفيين في واشنطن "من المؤكد أنها ستوضح أننا، كما قلنا مرات عديدة من قبل، نعتقد أن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى المشاركة في تحديد مستقبله، وأن يكون له دور في ذلك، وأنه بحاجة إلى حكم في غزة يعتني بتطلعاته واحتياجاته".

والجمعة، قال بلينكن، إنه ناقش مع مسؤولين من دول عربية، مستقبل قطاع غزة، مضيفا: "المحادثات ركزت على الوضع الحالي في غزة، وكيفية إحلال سلام دائم وآمن".

جاء ذلك، خلال لقاء بلينكن مع وزراء خارجية قطر والإمارات ومصر والأردن والبحرين، بالإضافة إلى ممثلين للسلطة الفلسطينية على هامش مؤتمر المناخ التابع للأمم المتحدة (كوب-28) في دبي.

ولم يذكر بلينكن تفاصيل المناقشات.

وفي 7 أكتوبر/تشرين الأول، أطلقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عملية طوفان الأقصى وشنت هجوما على مناطق إسرائيلية بغلاف غزة، ردا على الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة بحق الشعب الفلسطيني.

في حين رد جيش الاحتلال الإسرائيلي بحرب جوية وبرية وبحرية مكثفة على قطاع غزة أسفرت عن استشهاد أكثر من 15 ألف فلسطيني وإصابة 37 ألفا آخرين، بينما لا يزال آلاف جثامين الشهداء تحت الأنقاض.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات

  كلمات مفتاحية

منطقة عازلة إسرائيل مستقبل غزة غزة الحرب على غزة نزع سلاح حماس

تواصل دعوات وقف إطلاق النار في غزة وإسرائيل تعلن تعثر مفاوضات التهدئة

عباس يجدد استعداده لحكم غزة بعد الحرب.. ونتنياهو: لن يحدث خلال ولايتي

تداعيات حرب غزة.. إسرائيل تعتزم إحداث تحول جذري في سلاح الجو