أيدت محكمة أمريكية، حكما سابقا، لصالح شركة «سامسونج»، يبطل حكم سابق يطالبها بدفع 120 مليون دولار، لشركة «أبل».

واعتبرت محكمة الاستئناف الأمريكية، أن «سامسونج لم تنتهك إحدى البراءات المعنية بالنزاع، وأن البراءتين الأخريين اللتين تغطيان وظائف تصحيح تلقائي وفتح الشاشة من خلال لمسها بالإصبع لم تكونا فاعلتين، من ثم توجب إبطال الحكم، وفق ما جاء في القرار الذي حصلت وكالة الأنباء الفرنسية «أ ف ب» على نسخة منه.

وأشادت المجموعة الكورية الجنوبية في بيان بهذا «النصر المدوي» أمام محكمة الاستئناف، موضحة أن «القرار الصادر اليوم يؤيد الخيارات المقدمة للمستهلكين، ويعيد المنافسة إلى مكانها الأصلي.. أي في السوق وليس أمام المحاكم».

وكانت «أبل» الأمريكية قد تقدمت بالدعوى الأصلية ضد «سامسونج» في بداية العام 2012، متهمة إياها بانتهاك سلسلة من براءاتها المتعلقة بالهواتف الذكية، إلا أن المجموعة الكورية الجنوبية، دحضت هذه الاتهامات، ورفعت من جانبها شكوى ضد «أبل» على خلفية انتهاك براءات.

وكانت «أبل» تطالب بـ2.2 مليار دولار من التعويضات، لكن القضاء خفض هذا المبلغ إلى 119.6 مليونا في حكمه الصادر في حق «سامسونج» سنة 2014.

وثبتت محكمة الاستئناف الحكم المتخذ في حق «أبل» في القضية عينها، والذي فرض بموجبه على المجموعة الأمريكية دفع مبلغ رمزي بقيمة 158.5 ألف دولار، لانتهاك إحدى براءات «سامسونج».

المصدر | الخليج الجديد