السبت 7 يونيو 2014 01:06 ص

رويترز - الخليج الجديد

أصدر الشيخ «خليفة بن زايد آل نهيان» رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة أبوظبي، اليوم السبت، قانونا بتنفيذ الخدمة العسكرية الإلزامية للإماراتيين، فى خطوة وصفها البعض بأنها تعكس قلق المسؤولين الخليجيين من الاضطرابات فى المنطقة.

ومن اللافت أن دولة الامارات لا تواجه تهديدات مباشرة من جيرانها، كما أنها لم تتعرض لهجمات متشددين مثلما حدث في دول مجاورة كالمملكة العربية السعودية. غير أنها لديها نزاع اقليمي مع إيران أكبر جار لها بشأن ثلاث جزر في الخليج تسيطر عليها الجمهورية الإيرانية منذ عام 1971.

ولدولة الإمارات - كما لدول الخليج الأخرى - علاقات عسكرية قوية مع القوى الغربية التى تؤكد التزامها على مساعدتها لمواجهة اى تهديدات.

وبالرغم من أن الإمارات من أكبر مشترى الأسلحة العسكرية الغربية إلا أنها  تشعر بالقلق من الصراعات التي تجتاح المنطقة مثلما يحدث في سوريا والعراق والأراضى الفلسطينية المحتلة.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن القانون الجديد يقضي بأن تكون الخدمة الوطنية «فرضا على كل مواطن من الذكور شريطة أن يكون قد بلغ الثامنة عشرة من عمره ولا يتجاوز الثلاثين من تاريخ صدور القانون وأن يكون لائقا طبيا»، إلا أنه لم يتضح بعد متى سيبدأ سريان هذا القانون.

وقال رئيس وزراء الامارات وحاكم دبي، الشيخ «محمد بن راشد آل مكتوم» على حسابه عبر «تويتر»: «حماية الدولة والمحافظة على استقلالها وسيادتها والمشاركة في التنمية الشاملة واجب مقدس على كل مواطن»، مؤكدا أن مكتسبات البلاد «خط أحمر» يجب حمايته.

وحول تفاصيل القانون الجديد، وضح «بن راشد» أن مدة خدمة الشبان الذين أنهوا الدراسة الثانوية ستكون  تسعة أشهر في حين تصل إلى عامين لمن لم يحصل على هذه الشهادة.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أقرت الحكومة القطرية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضى قانونا لجعل الخدمة العسكرية إلزامية على القطريين بين سن 18 و35 عاما.

من جانبه، قال الدكتور «عبد الخالق عبد الله»، الأستاذ المشارك بقسم العلوم السياسية بجامعة الإمارات، والمعروف بقربه من القيادة الحاكمة في أبو ظبي، أن الإمارات يجب أن تتوخى الحذر دائما لكى تحافظ على استقرارها كما أظهر القرار.

وأضاف لـ«رويترز»: «إننا نعيش فى منطقة مليئة بالمخاطر، وهناك جيران يمكرون ببعضهم، لذا يجب علينا  توخى الحذر دائما».

وطبقا لتقديرات «المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية» بلندن، فإن عدد أفراد القوات المسلحة الإماراتية يصل إلى 51 ألف منهم 44 ألف في الجيش، و2500 في القوات البحرية و4500 في السلاح الجوي.

يذكر أن أغلب سكان دولة الامارات من الأجانب حيث يمثل الوافدون ما يقرب من 90% من عدد السكان، الذى يمثل نحو 8.2 مليون نسمة.