الأربعاء 6 أبريل 2016 06:04 ص

أكد وزير الخارجية القطري، «محمد بن عبدالرحمن آل ثاني» على عمق العلاقات بين قطر والولايات المتحدة الأميركية، في مختلف المجالات الأمنية والعسكرية والاقتصادية والثقافية.

جاء ذلك أثناء استقباله من «جون كيري» وزير الخارجية الأميركي، أمس الثلاثاء، وذلك خلال الزيارة التي يقوم بها سعادته إلى العاصمة الأميركية واشنطن، وفقا لوكالة الأنباء القطرية «قنا».

وبحث الطرفان أثناء الاجتماع التنسيق المستمر بين البلدين حيال العلاقات الثنائية، وبحث مستجدات القضايا الإقليمية والدولية.

وشدد وزير الخارجية القطري في تصريحان صحفية قبيل الاجتماع، على حرص كلا البلدين على تعزيز التعاون والتنسيق لمواجهة التحديات في المنطقة، ولا سيما في فلسطين وسوريا وليبيا واليمن. 

وقال «نحن هنا لمناقشة خطر ظاهرة الإرهاب النامي، من خلال منظور شامل لمكافحة الممارسات الإرهابية ومعالجة الأسباب الجذرية اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا». 

وأكد أن قطر تعتبر الولايات المتحدة الأميركية حليفا استراتيجيا في عملية إحلال الأمن والسلام في المنطقة، مشددا على التزام قطر بذلك. 

من جانبه، أكد وزير الخارجية الأميركي على المصالح المشتركة التي تجمع كلا من الدولتين في إحلال السلام والاستقرار في المنطقة، لا سيما في سوريا وليبيا واليمن، مشيرا إلى الجهود المشتركة التي تبذلها كل من الدولتين في محاربة المجموعات المتطرفة. 

وقال «أود أن أتقدم بالشكر الجزيل لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر على الجهود التي بذلها مؤخراً لدعم الحكومة الليبية والأمن والاستقرار في المنطقة، ومحاربة نفوذ الجماعات المتطرفة في ليبيا». 

وأعرب عن شكره لقطر على دعم تعزيز العمل المشترك بين قطر والولايات المتحدة الأميركية في المجال الأمني.

المصدر | الخليج الجديد