الأربعاء 1 يونيو 2016 08:06 ص

أمر الرئيس الإماراتي، «خليفة بن زايد آل نهيان»، بالإفراج عن 1010 سجناء بمناسبة حلول شهر رمضان، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

وأفاد بيان نشرته الوكالة اليوم الأربعاء «أمر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بالإفراج عن 1010 سجناء ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة، ومن ثبتت أهليتهم وحسن سيرتهم وسلوكهم، وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك».

وأشارت الوكالة إلى أن «أمر الإفراج عن السجناء يأتي في إطار حرص رئيس الدولة على إعطاء المفرج عنهم الفرصة لبدء حياة جديدة، ولإدخال الفرحة على أسرهم».

وخلال المناسبات الدينية والوطنية طوال السنوات الماضية، تصدر قرارات الإعفاء لتشمل الجنائيين وأصحاب القضايا المدنية والتجارية وسجناء الحق العام، إلا أنه رغم الإعفاءات المتكررة فإن معتقلي الرأي لم ينلهم من هذا الحظ جانب، ورغم مرور أعوام بل وعقود على بعضهم في السجون السياسية، إلا أن اعتبارات العفو لم تتجاوز بوابات زنازينهم.

وتتعنت سلطات الإمارات في منح سجناء الرأي والمعتقلين من النشطاء والحقوقيين، أذون لقضاء المناسبات الهامة مع ذويهم، بينما يفيد البعض أنها قد تمنع أهالي المعتقلين في بعض الأحيان من حق الزيارة في حد ذاته، وهو ما يتباين مع سياسيات الدولة الآخذة في الاعتبار الأعياد والمناسبات لسجناء الحق العام وذوي السوابق الإجرامية.

وسبق للمحكمة الاتحادية العليا في أبوظبي أن نظرت خلال العامين الماضيين في ثلاث قضايا خاصة بتنظيمات سرية عملت في الإمارات ووجهت إليها تهما مختلفة بتهديد أمن البلاد، وأبرزها قضية جمعية «دعوة الإصلاح»، وأصدرت أحكاما ضد قادة وكوادر الجمعية الذين يزيد عددهم عن 70 شخصا معظمهم من الجنسية الإماراتية.

 
المصدر | الخليج الجديد+ متابعات