الاثنين 22 أغسطس 2016 02:08 ص

ارتفع عدد ضحايا التفجير الإرهابي الذي استهدف قبل يومين حفل زفاف في ولاية «غازي عنتاب» جنوبي تركيا إلى 54 قتيلاً.

وفارق 3 من جرحى العملية الإرهابية، الحياة في المستشفى الذي كانوا يتلقون العلاج فيه، ليرتفع بذلك العدد إلى 54 ضحية.

وسيتم تسليم جثمان الضحايا الثلاث إلى أسرهم عقب إجراء الفحوصات اللازمة في دائرة الطب الشرعي بالولاية.

وكان الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، قد صرح الأحد أن منفذ التفجير الإرهابي الذي استهدف حفل الزفاف، يتراوح عمره من 12 إلى 14 عامًا، مشيرًا إلى أن الانتحاري قد يكون فجر نفسه أو تم تفجيره من قبل شخص آخر عن بعد.

وأضاف في تصريح صحفي عقب زيارة أجراها إلى بلدية إسطنبول، أن المؤشرات الأولية لدى سلطات الولاية وقوات الأمن تشير إلى مسؤولية تنظيم «الدولة الإسلامية» عن التفجير.

وقال مسؤول في الحكومة التركية، اليوم الاثنين، إن ما لا يقل عن 22 من ضحايا الهجوم الانتحاري الذي وقع في حفل زفاف في مدينة غازي عنتاب بجنوب شرق البلاد مطلع الأسبوع الجاري، دون الرابعة عشرة من العمر.

شار إلى أن تنظيم «الدولة الإسلامية» شن عدة هجمات انتحارية داخل الأراضي التركية، مما خلف عشرات القتلى والجرحى.

وخلال الأشهر الأخيرة اعتقلت قوات الأمن التركية المئات ممن يشتبه في انتمائهم لهذا التنظيم.