الأربعاء 17 أغسطس 2016 01:08 ص

انتقدت تركيا ألمانيا يوم الأربعاء قائلة إن مزاعم الحكومة الألمانية بأن تركيا تحولت إلى مركز للجماعات الإسلامية يعكس «عقلية مشوهة» تحاول استهداف الرئيس «رجب طيب أردوغان».

ونشرت شبكة الإذاعة والتلفزيون الألمانية (إيه.آر.دي) هذا الأسبوع جزءا من تقرير سري للحكومة الألمانية قالت إنه أول تقييم رسمي يربط «أردوغان والحكومة التركية بدعم جماعات إسلامية وإرهابية.

وزعمت الشبكة نقلا عن التقرير أن تركيا أصبحت المركز الرئيسي للجماعات الإسلامية في الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان إن «المزاعم دلالة جديدة على عقلية مشوهة تحاول منذ فترة الإضرار ببلادنا عن طريق استهداف رئيسنا وحكومتنا».

وقالت وزارة الخارجية «من الواضح أن وراء هذه المزاعم بعض الدوائر السياسية في ألمانيا المعروفة بمعاييرها المزدوجة في الحرب على الإرهاب بما في ذلك الأعمال الدموية لجماعة حزب العمال الكردستاني الإرهابية التي تواصل استهداف تركيا».

وأضافت «كدولة تحارب بإخلاص الإرهاب بكل أشكاله وأيا كان مصدره تتوقع تركيا أن يتعامل شركاؤها وحلفاؤها بالطريقة نفسها».

وتصاعدت التوترات بين تركيا والغرب بسبب محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف الشهر الماضي، عندما حاولت مجموعة من أفراد الجيش الإطاحة بالحكومة مما أسفر عن مقتل 240 شخصا.

ويشعر الغرب بالقلق من أن يكون «أردوغان يستغل محاولة الانقلاب لقمع المعارضة. 

واعتقل أكثر من 35 ألف شخص في إطار عملية تطهير وعزلت الحكومة أو أوقفت عن العمل عشرات الآلاف من أفراد الشرطة والعاملين بالقضاء والتعليم.

وتتهم أنقرة أوروبا كذلك بعدم بذل جهود كافية في التعامل مع الجماعات المتشددة في الداخل. 

وتعتقد أن الحكومات الأوروبية يجب أن تكون شريكا أقوى في حربها ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة جماعة إرهابية.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز