الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 10:12 م

قال الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، اليوم الأربعاء، إنه «لا يرى أي مبرر اقتصادي ملموس لارتفاع الدولار مقابل الليرة التركية في الآونة الأخيرة».

وأضاف «أردوغان» في تصريحات صحفية، على هامش لقاء مع مسئولين محليين في القصر الرئاسي بأنقرة، «اتفقنا مع روسيا والصين وإيران على التبادل التجاري بالعملات المحلية».

ودعا الرئيس التركي، شعبه، لزيادة الإنتاج وتقوية العملة المحلية.

وفي شأن آخر، علق «أردوغان» على خطر الإرهاب المحدق ببلاده، قائلا: «الإرهابيون يصولون ويجولون في العواصم الأوروبية بالرغم من أننا سلمنا قوائم بأسمائهم لحكوماتهم».

وهبطت الليرة إلى مستوى بلغ 3.51 ليرة للدولار، مسجلة تراجعا بنسبة 10% من قيمتها أمام الدولار، خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وهبطت الليرة أمام الدولار من 3.1 إلى 3.13، بعد اعتقال نواب بالبرلمان في مطلع نوفمبر/تشرين ثان الماضي، واستمر التراجع مع تصويت البرلمان الأوروبي على تجميد مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وكان «أرودغان»، قال في كلمة خلال افتتاح مشروعات في ولاية قيصري، الأحد الماضي، إن «من حاول تركيعنا بالسلاح وفشل يريد محاربتنا بالاقتصاد، وأجدد دعوتي لكل من لديه دولار أو عملات أجنبية تحويلها إلى الذهب أو الليرة»، وفقا لما نقلته هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية الرسمية.

وأضاف: «سنتخذ خطوات من أجل إجراء تجارتنا مع روسيا بالعملة المحلية، أي أننا في حال اشترينا شيء من هناك سنتعامل بعملتهم، وإن اشتروا منا شيء سيدفعون بعملتنا»، وتابع: «سنتخذ خطوات مماثلة مع إيران والصين».

وكرر «أردوغان» دعوته للأتراك بتحويل العملات الأجنبية إلى ليرة أو ذهب، واستبدال العملات الأجنبية بالعملة المحلية. 

المصدر | الخليج الجديد