الثلاثاء 3 يناير 2017 02:01 ص

قال رئيس السلطة القضائية في إيران «صادق لاريجاني»، إن رجل الأعمال الإيراني المحكوم عليه بالإعدام في قضية فساد، «بابك زنجاني»، ادعى في إفادته تقديمه دعما ماليا للحملة الانتخابية للرئيس الإيراني «حسن روحاني».

جاء ذلك في تصريحات لـ«لاريجاني» نقلتها عنه الثلاثاء وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية للأنباء، خلال لقاء له في طهران مع مسؤولين قضائيين.

وتأتي تصريحات «لاريجاني» في إطار رده على الانتقادات التي وجهها الرئيس الإيراني روحاني» لمحاكمة زنجاني» وقال فيها إنه لم يتم الكشف عن المختبئين خلف الستار في القضية.

وقال «لاريجاني» في تصريحاته «يقول زنجاني إنه قدم دعما ماليا بمليارات التومان للحملة الانتخابية للرئيس. نحن لا نقبل بصحة ما يقوله لأنه يدعي العديد من الأمور. لم نرد أن نضيع وسط التفاصيل لأن المهم هو إعادة أموال الشعب».

وتابع «لاريجاني» رده على «روحاني» قائلاً «ليس من صلاحية القضاء القيام بعمل الحكومة، متابعة الأصول الموجودة خارج البلاد من اختصاص الحكومة، لماذا لا تقومون بعملكم؟»

وأكد «لاريجاني» أن القضاء يعمل على معرفة أين ذهبت النقود التي اختلسها «زنجاني من الدولة عبر عمليات فساد وتزوير وثائق.

وكان «روحاني» قال في تصريحات الأسبوع الماضي إنه «يحترم الحكم الذي أصدرته المحكمة بخصوص «زنجاني»، إلا أنه لم تتم الإجابة على تساؤلات الشعب، حيث لم يُعرف أين ذهبت أموال الشعب، ولا هوية الأشخاص الآخرين الذين لعبوا دوراً في القضية».

وأوقفت السلطات الإيرانية رجل الأعمال «بابك زنجاني» في 30 ديسمبر/ كانون أول 2013، بتهمة احتيال بقيمة 2.8 مليار دولار من أموال الدولة عبر عمليات فساد وتزوير وثائق، وفي مارس/ آذار 2016 أصدرت المحكمة حكما بإعدامه، وصادقت المحكمة العليا الإيرانية على الحكم الشهر الماضي.