الخميس 23 أكتوبر 2014 06:10 ص

يبدو أن أجندة الانتخابات - في أميركا وإيران معاً - هي ما يحرك مفاوضاتهما حول برنامج طهران النووي. وعليه، فالتوقع الأولي السهل هو الآتي: علينا ألا نتوقع تقدماً خلال الأيام القليلة التي تفصلنا عن موعد الانتخابات في أميركا، لكن حينئذ يمكن للوتيرة أن ترتفع بسرعة.

الوقت يمر بسرعة على يوم الانتخابات؛ لأن الرابع والعشرين من نوفمبر هو التاريخ المحدد للتوصل لاتفاق شامل. لكن قبل أن يتم اختيار الكونجرس الأميركي المقبل في الرابع من نوفمبر، لا يستطيع الأميركيون تقديم وعود قد تكون خطيرة سياسياً والإيرانيون لا يمكنهم الرد وهم لا يعرفون إلى أي كفة سيميل ميزان القوة بين الجمهوريين والديمقراطيين. ومن جانبها، ستشهد إيران بعد أكثر من عام بقليل انتخابات يُنتظر أن تحدد في النهاية الزعيم المقبل للبلاد. ونظراً لأن المرشد الأعلى الحالي، آية الله علي خامنئي، قد ضبط ميزان القوة بين الإصلاحيين والمتشددين، فإن الاختيار الذي ستسفر عنه صناديق الاقتراع قد يغيّر اتجاه عملية صناعة السياسات الإيرانية بشأن أي اتفاق محتمل.

وفي ما يلي السيناريو الذي قد تفضي إليه هذه الأجندات المتداخلة.

2014: الولايات المتحدة ربطت المفاوضات بأجندتها السياسية عندما حددت انتهاء المهلة من أجل اتفاق نهائي بعد انتخابات الشهر المقبل. وقد كان هذا الحساب يفترض أنه عندما تُعرف تشكيلة الكونجرس المقبل، فإن المفاوضين الإيرانيين سيكونون تواقين لعقد اتفاق حتى يُظهروا للناخبين اقتصاداً ينمو ويتحسن نتيجة تخفيف العقوبات. وإذا حقق الجمهوريون نتائج جيدة في الانتخابات، مثلما هو متوقع، فإن إدارة أوباما سترغب أيضاً في عقد اتفاق بسرعة، قبل اجتماع الكونجرس الجديد في يناير. وعليه، فإن أفضل فرصة للتوصل لاتفاق هي في الأشهر القليلة المقبلة، عندما تتقاطع الدوافع السياسية لكلا الجانبين.

غير أن ثمة مشكلة كبيرة: ذلك أن مواقف الجانبين مازالت متباعدة. فالغرب يشدد على ضرورة أن تقلص إيران قدرتها الخاصة بتخصيب اليورانيوم بما يكفي لتجنب إمكانية الانزلاق نحو إنتاج سلاح نووي، لكن إيران ترفض بحث إمكانية إقرار أي تقليص يمكن أن يبدو كما لو أنه تفكيك لبرنامجها النووي. لكن إيران تسعى لتخفيف فوري وكامل للعقوبات الاقتصادية، أما خصومها فيرفضون ذلك باعتباره أمراً غير حكيم وغير عملي. وعليه، فإن أي اتفاق سيتطلب من الجانبين بعض التنازلات. ثم إنه حتى إذا تم التوصل لاتفاق، فإنه سيتعرض لهجوم من قبل المتشددين في كلا البلدين، وخاصة إذا التف أوباما على الكونجرس وعلّق معظم العقوبات بمفرده. ومن جهتها، ستكون إيران متشككة، على اعتبار أن الرئيس المقبل يمكن أن يعيد العقوبات.

2015: في ديسمبر 2015، ستنتخب إيران برلماناً جديداً. وفي غضون بضعة أشهر، سيختار الناخبون مجلس خبراء القيادة، الذي سيختار بدوره القائد الديني الأعلى المقبل. وإدراكاً منهم لأهمية هذين الاستحقاقين المقبلين، فإن أعين المفاوضين الإيرانيين منذ الآن هي على تلك الانتخابات. وكذلك الحال بالنسبة للمفاوضين الأميركيين، لأن تاريخ أي اتفاق يمكن أن يحسم نتيجتها.

وحالياً، يخضع البرلمان الإيراني لسيطرة المتشددين. ولتغيير ذلك، يحتاج الرئيس حسن روحاني للمزايا الاقتصادية التي يمكن أن يأتي بها اتفاق نووي، لكنه يحتاج إليها بسرعة إذا كان يراد لها أن تبهر الناخبين. بعبارة أخرى، كلما تطلب الأمر وقتاً طويلاً للتوصل لاتفاق، تقلص احتمال أن يساعد ذلك الرئيس روحاني. وهذا أمر يدركه المحافظون في إيران: فإذا كان لا بد من اتفاق، فإنهم يريدونه عاجلاً وليس آجلاً!

 

* البروفسور سيد ولي نصر عميد كلية الدراسات الدولية العليا بجامعة هوبكينز الأميركية

 

اقرأ أيضاً

«أصدقاء الشيطان»: العلاقات الأمريكية الإيرانية أبعد من مجرد اتفاقٍ نووي

معهد العلوم والأمن الدولي: إيران ربما انتهكت الاتفاق النووي

«كيري» و«ظريف» يصلان مسقط للمشاركة في محادثات الفرصة الأخيرة

الملف النووي الإيراني: سيناريو الجولة المقبلة

إيران.. اختبار أجهزة طرد مركزي لا يمثل انتهاكا لـ«الاتفاق النووي»

إحباط هجوم ارهابي كان يستهدف مراسم عاشوراء في قم بإيران

الأساس الاقتصادي للمسألة النووية

«الوكالة الذرية» تخفض تقديراتها لمخزون إيران من اليورانيوم

توقعات بإمكانية التوصل لاتفاق نووي مع إيران قبل 24 نوفمبر

واشنطن تطلع حلفاءها بالخليج على مستجدات المحادثات النووية مع إيران

تمديد مفاوضات النووي مع إيران حتى نهاية يونيو 2015 بعد تحقيق "تقدم مهم"

إيران والغرب: تفاهم نووي ممدَّد.. وسياسي مؤجل

الاتفاق النووي الإيراني: مسألة حرب أو سلام

تضارب المصالح الدولية في المفاوضات النووية الإيرانية

"الخطة البديلة" لإيران إذا انهارت المحادثات النووية ليست سهلة

الملفان الإسرائيلي والإيراني يسيطران على توجهات الصحف العربية الصادرة من لندن

تغريدة محسوبة على «خامنئي»: «قوى الاستكبار فشلت في تركيع إيران»

بعد تمديد المحادثات النووية: «إيباك» تطالب الكونجرس بعقوبات أشد ضد طهران

«بابا نويل» والملف النووي الإيراني

«ولايتي»: النفوذ الإيراني في المنطقة يمتد من اليمن إلى لبنان

انطلاق أعمال الدورة 28 لـ«مؤتمر الوحدة الإسلامية» في طهران بمشاركة 65 دولة

«ظريف» و«كيري» يلتقيان الأربعاء المقبل في «جنيف» قبيل المحادثات النووية

رئيس إيران يعلن عن اقتراب التوصل إلى اتفاق نووي مع القوى الكبرى

اسطنبول تستضيف اليوم جولة جديدة من المفاوضات النووية بين طهران ومسؤولين أوروبيين

إيران تشترط رفع العقوبات لحل الأزمة النووية

«وول ستريت جورنال»: رسالة سرية من «خامنئي» إلى «أوباما»

كيري يحذر (اسرائيل) من الاضرار بالدبلوماسية مع إيران مع استئناف المحادثات

أوباما: على إيران وقف تطوير برنامجها النووي عشر سنوات على الأقل

«روحاني» بتهم خصومه الرافضين للاتفاق النووي بتجاهل معاناة الشعب

الإصـلاح الإقتصـادي الإيـراني بين «روحاني» والحــرس الثـوري

«روحاني»: العداء بين أمريكا وإيران قل لكن انعدام الثقة لن ينتهي قريبا

بسبب «أوباما» و«الدولة الإسلامية».. تحول «بوتين» و«روحاني» إلى صديقين في نظر العالم

«روحاني»: إيران لا تمثل تهديدا لأي دولة وأمن المنطقة من أمنها

«روحاني»: لولا إيران لسقطت دمشق وبغداد بيد «الدولة الإسلامية»

البيت الأبيض يطالب إيران بوقف دعم «حزب الله»

مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس يهاجم الملالي ويحاسب «روحاني»

‏«روحاني»: الولايات المتحدة أهدرت فرصة الاتفاق النووي ⁦

ممثل «خامنئي» يصف «روحاني» بشكل غير صريح بـ«الساذج»

طهران تعترف باعتقال عضو «التفاوض النووي» للاشتباه في أنه جاسوس

«صادق لاريجاني» يرد على انتقادات «روحاني» لمحاكمة رجل أعمال متهم بالفساد

المصدر | خدمة «نيويورك تايمز»