الثلاثاء 25 نوفمبر 2014 12:11 ص

قالت تغريدة كتبت بالانجليزية، في حساب يعتقد خبراء إيرانيون إن مكتب الزعيم الأعلى الإيراني آية الله «علي خامنئي» يديره: «فيما يتعلق بالقضية النووية سعت قوى الاستكبار جاهدة لتركيع إيران إلا أنها لم ولن تتمكن من تحقيق ذلك»، في تعليق يشير على ما يبدو إلى فشل إيران والقوى العالمية الست أمس الاثنين في إنهاء نزاع مستمر منذ 12 عاما بشأن طموحات إيران النووية.

وتستخدم إيران تعبير قوى الاستكبار في الإشارة إلى الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين والإسرائيليين.

واتهمت تغريدة ثانية الغرب بالتدخل في الفوضى في الشرق الأوسط، حيث قالت: «إن الإسلاميين المتشددين حولوا انتفاضات الربيع العربي إلى اقتتال بين المسلمين تماشيا مع أهداف قوى الاستكبار»، وأشارت التغريدة إلى المتشددين السنة.

وأضاف نفس الحساب: «التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية كذبة صارخة، تريد الولايات المتحدة عن طريق تنظيم الدولة الإسلامية استمرار الحرب بين المسلمين».

وقد أعلن أمس عن مد مهلة المباحثات بين إيران ومجموعة (5+1) حتى نهاية يونيو/حزيران 2015. وقال وزير الخارجية الروسي أن تقدما مهما تحقق في المفاوضات مع إيران.

وقال وزير الخارجية البريطاني إن طهرات ستحصل على مبلغ 700 مليون دولار شهريا خلال فترة المحادثات.

المصدر | وكالات