الأربعاء 25 يونيو 2014 01:06 ص

أخبار الخليج - الخليج الجديد

على الرغم من التراجعات الكبيرة التي شهدتها دول المنطقة، للسنة الثانية على التوالي منذ اندلاع الأزمة الاقتصادية العالمية، فقد ارتفع حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى مملكة البحرين بنهاية 2013، بنسبة 11% قياسا بحجمها في 2012، إلى مليار دولار أمريكي، وهي نسبة تفوق نسبة تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة حول العالم، التي بلغت 9%.

وشكلت الاستثمارات الأجنبية المباشرة الداخلة إلى البحرين في 2013، نحو 55.3% من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي، و3% من الناتج المحلي الإجمالي الاسمي، فيما شكلت 15.7%من تكوين رأس المال الثابت الإجمالي، وهي النسب الأعلى التي سجلت على مستوى دول الخليج في 2013.

وتعد هذه السنة الثانية على التوالي التي تحقق فيها البحرين نموا في الاستثمارات الأجنبية المباشرة بنسبة عشرية.

ويطلق مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد» تقريره السنوي من العاصمة البحرينية المنامة للسنة الثامنة على التوالي.

وشهدت حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة  في كل من السعودية والكويت تراجعات كبيرة عما كانت عليه في 2012، بنسبة 24% و41% لكل منهما على التوالي.

أكد ذلك مسئول الشئون الاقتصادية بوحدة تحليل المعلومات التابعة لـ«اونكتاد»، الدكتور «آستريتسو لستاروفا» خلال فعاليات إطلاق تقرير الاقتصاد العالمي 2014 أمس الثلاثاء، وأضاف: «شهدت التدفقات الاستثمارية المباشرة تراجعا في جميع دول غرب آسيا، باستثناء البحرين والإمارات»، فيما عزا الخبير الاقتصادي بمجلس التنمية الاقتصادية الدكتور «جارموكوتيالين»، استمرار البحرين واحدة من المناطق الأكثر جذبا للاستثمارات الأجنبية، إلى حجم الحرية الاقتصادية والقوانين الاستثمارية والانفتاح الاقتصادي الذي تمارسه المملكة منذ عقود.

من جانبه، قال رئيس أمناء مركز مينا للاستثمار الدكتور «زكريا هجرس» إن «البحرين تعتبر من أكثر دول المنطقة، مواكبة للأهداف التنموية المستقبلية التي تضعها الأمم المتحدة، كما أنها أكثر الأقطار تشجيعا لتدفق الاستثمارات المباشرة إليها، وذلك لما توفره من تشريعات عالمية للاستثمارات المواطنة والوافدة في الشرق الأوسط».

وتعبتر البحرين الأفضل إذا ما قيست بحجم الاستثمارات الأجنبية الخارجة من أكبر خمس دول مستقبلة للاستثمارات الأجنبية المباشرة في المنطقة، فقد منيت الكويت بأعلى حجم استثمارات خارجة من البلاد، حيث بلغت قيمتها 8.4 مليارات، فيما بلغت قيمة الاستثمارات الخارجة من السعودية في 2013، حوالي 4.94 مليارات دولار، وقدرت الاستثمارات الخارجة من دول غرب آسيا بـ 31.1 مليار دولار.

للمفارقة، تأتي هذه المؤشرات الإيجابية، فى الوقت الذى أظهرت بيانات وزارة المالية مؤخرا أن عجز الموازنة العامة للدولة في البحرين قد تضاعف تقريبا فبلغ 410 مليون دينار بحريني (1.1 مليار دولار) في 2013.، كما انخفض الإنفاق على المشروعات بنسبة 35% إلى 477 مليون دينار ويقل ذلك بنسبة 44% عن الخطة المبدئية، فضلا عن تحذيرات  صندوق النقد الدولي للبحرين فى العام الماضي من أن المملكة بحاجة إلى إصلاح المالية العامة في المدى المتوسط ​​لتجنب أن تصبح أعباء الديون غير محتملة.