في افتتاحية يدعوت آحرنوت العبرية، أشار «غي بخور» أن الأردن مهددة الآن بسيطرة داعش عليها ولهذا يجب على إسرائيل أن تعمل سريعا على إنشاء جدار في الشرق مع سلسلة مستوطنات في غور الاردن.

الخليج الجديد ينشر نص المقال

 

جدار وبسرعة

بقلم: غي بخور، يديعوت آحرنوت - مقال افتتاحي - 26/6/2014

دق كبار قادة داعش نفيرهم الى الاردن. وهذا تعبير ديني لهذه المنظمة يعني أن الهدف التالي بعد انهيار سوريا والعراق هو المملكة الهاشمية.

أصبحوا في هذه الايام يخنقونها من جهة الدولتين الميتتين وقد أخذت رايات القاعدة السوداء تخفق فوق معبر حدودي بين الاردن والعراق، ويوجد حضور كبير لرجال داعش من جهة المناطق المخترقة التي كانت تسمى ذات مرة سوريا.

أخذت الحدود بين سوريا والعراق ولبنان والاردن تُمحى تحت أقدام منظمة "الدولة الاسلامية في العراق والشام" – والذي كان صحيحا في المئة سنة الاخيرة لم يعد نافذا.

لداعش مؤيدون كثيرون في الاردن وهم موجودون في الجنوب بقيادة المدينة البدوية معان التي أصبحت تخضع لحصار قوات الأمن الاردنية على أثر مظاهرات تأييد جماعية للمنظمة؛ وفي الشمال حيث يوجد سلفيون كثيرون بين السكان ذوي الأصل الفلسطيني.

دعا كبار قادة داعش هذا الشهر في رسالة فيديو جنودا في الجيش الاردني والشرطة واجهزة الأمن الى عدم محاربتهم بل الانضمام الى التمرد السلفي. هذا الى أنهم هددوا بأن من سيحاربهم سيُقضى عليه بقسوة. "إنتصرنا على امريكا في افغانستان والعراق وسائر الدول الاسلامية ونحن في الطريق الى الاردن"، أعلنوا. "واذا كنا هزمنا امريكا فسنهزم الكفار الذين يؤيدونها ايضا".

يدعو رجال داعش الملك الاردني "طاغوتا"، أي الشيطان المضلل، وهدفهم الواضح هو اسقاط نظامه. والسؤال الرئيس هل سيؤيد رؤساء القبائل البدوية في المملكة عبد الله الذي لا يحبونه كثيرا لاسباب كثيرة كتأييده للولايات المتحدة مثلا. ولهذا يعملون في داعش على اقناعهم بالتخلي عن الملك كما عملوا بنجاح مع رؤساء القبائل السنية في العراق. وهدف المنظمة ألا يحاربها الجيش الاردني كما ترك أكثر الجيش العراقي المعركة لاسباب قبلية وطائفية.

كل ذلك يعني أن المشاكل تقترب من الاردن المحاطة بعاصفة اسلامية متطرفة. وهذه هي الدولة التي انشأها البريطانيون بغرض الاقتطاع من اراضي الدولة اليهودية الموعودة، وتعود داعش فتُذكر بأنه لا يوجد شيء يسمى الاردن ولم يوجد في التاريخ قط. والاردن من وجهة نظرها يفترض أن تكون جزءً من الخلافة الاسلامية الضخمة التي تريد انشاءها في المنطقة كلها.

إن حدودنا مع المملكة الهاشمية هي أطول الحدود وهي على الخصوص المخترقة. وقد أفضت أوهام "السلام" بكثيرين في اسرائيل الى اعتقاد أن الهدوء من جهتها سيبقى الى الأبد كما سيبقى النظام هناك الى الأبد. لكن حينما ننظر صوب دول أقوى انهارت ندرك أن الاردن في ورطة.

يجب علينا كما نبتعد عن نار الطائفية الهوجاء في سوريا أن نفعل ذلك بالنسبة للأحداث التي قد تصل الى الاردن. وقد كان أمس وقت انشاء جدار أمن كثيف على الحدود الشرقية لكن الوقت ليس متأخرا الى الآن فينبغي البدء في بنائه من الجنوب والشمال في الوقت نفسه بسبب التهديد المتوقع، تهديد اللاجئين والارهاب والوسائل القتالية والسلفيين والتآمر. إن حدودنا غير المغلقة مع الاردن تصبح مهدِّدة الآن.

وندرك من هنا ايضا عظم الخطر الوجودي في مطلب جون كيري أن يُسلم غور الاردن الى أيدٍ عربية. لأن ذلك يعني أنه لو حصل لوصلت داعش الى هناك سريعا ومن هناك الى يهودا والسامرة وحينها لا يبقى مركز البلاد موجودا.

في ضوء التهديد المقترب يجب أن يُفعل عكس ما طلبه وزير الخارجية الامريكي وهو اغلاق الحدود مع الاردن بجدار في غور الاردن ايضا وانشاء سلسلة بلدات للشباب الطلائعيين العسكريين والاستيلاء على المنطقة باعتباره خطوة أمنية. ومن الواضح أنه يجب تقوية الاستيطان هناك كما في العربة وفي غور بيسان ايضا.

تبين أن الربيع العربي ربيع جهادي يرجع الى العصور الوسطى، ينقض عُرى دول ونظم حكم وحدود فعلينا الاستعداد.