الأربعاء 11 أكتوبر 2017 03:10 ص

انتهت الجولة الثالثة من انتخابات اليونسكو على منصب مدير عام المنظمة في العاصمة الفرنسية، الأربعاء بحصول كل من المرشح القطري «حمد بن عبدالعزيز الكواري» والفرنسية «أودريه أزولاي» على 18 صوتا لكل منهما بينما حصلت المرشحة المصرية «مشيرة خطاب» على 13 صوتا.

وحصل الصيني «كيان تاج» على 5 أصوات، واللبنانية «فيرا خوري» على 4 أصوات،  فيما انسحب المرشح الفيتنامي قبيل الجولة الثالثة.

وانتهت الجولة الثانية من انتخابات اليونسكو الثلاثاء، بحصول «مشيرة خطاب على 12 صوتا، فيما حصلت وزيرة الثقافة الفرنسية «أودريه أزولاي» على  13 صوتا، و«حمد بن عبدالعزيز الكواري» على 20 صوتا، وحصل «كيان تانج» على 5 أصوات، وفام سان شاو مرشح فيتنام على 5 أصوات، وفيرا خورى لاكويه مرشح لبنان على 3 أصوات.

وشهدت الجولة الأولى الإثنين الماضي، حصول مرشحة مصر على 11 صوتًا، وفرنسا على 13 صوتًا، وقطر على 19 صوتًا ، فيما حصل مرشح الصين على 5 أصوات ومرشحة لبنان على 6 أصوات، ونال مرشح فيتنام صوتين.

وكان مرشح أذربيجان قد انسحب من السباق قبيل بدء الجلسة الثانية بعد حصوله على صوتين في الجولة الأولى.

وتتزايد حظوظ المرشح القطري في الفوز بالمنصب الدولي رغم الحملة الشرسة التي شنها مندوبو عدة دول ضده، منهم دول الحصار (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، والتي تفرض حصارا على قطر منذ 5 يونيو/ حزيران الماضي.

وبدأ أعضاء المجلس (ممثلو 58 دولة)، الإثنين، التصويت بطريقة سرية على مرحلة أو عدة مراحل، ويمكن إجراء الانتخابات حتى 4 دورات اقتراع في حال لم يحصل أي مرشح على الأغلبية القصوى (50%+1)؛ أي 30 صوتا، وإذا اضطرت الحاجة لإجراء دورة خامسة (متوقعة يوم الجمعة المقبل) فستكون بين المرشحين اللذين تصدرا الدورة الرابعة.

وسيتم الإعلان عن الفائز بالمنصب في أجل أقصاه الجمعة المقبل، أو قبل ذلك إذا حصل أحد المرشحين على الأغلبية المطلوبة، لكنه لن يصبح رسميا مديرا عاما للمنظمة الدولية إلا بعد موافقة الجمعية العامة (195 دولة عضوا) للمنظمة عليه في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

والفائز في انتخابات اليونسكو الحالية سيخلف البلغارية «إيرينا بوكوفا»، وتبلغ مدة الولاية الرسمية للمنصب 4 سنوات يجوز بعدها الترشح لولاية ثانية وأخيرة.

ويرى مراقبون أن انتخابات «اليونسكو» هذه المرة تختلف عن المرات السابقة، في أنها تقيس مدى الدعم الدولي لقطر، أو لدول الحصار.