الخميس 26 أكتوبر 2017 09:10 ص

حذر رئيس لجنة حلف «الناتو» للشؤون العسكرية، الجنرال «بيتر بافل»، السلطات التركية من العواقب المحتملة التي قد يسفر عنها إقدام تركيا على عقد صفقة منظومات صواريخ الدفاع الجوي الروسية من طراز «إس 400».

وبحسب مجلة «ديفينس نيوز»، فإن «بافل» يرى أن عملية شراء هذه المنظومات الروسية التي تخطط لها السلطات التركية قد تستبعد إمكانية انضمام أنقره إلى النظام الموحد للدفاع الجوي الخاص بالحلف، على حد تصريحاته التي نقلتها وكالة «سبوتنيك» الروسية.

وردا على سؤال طرحه الصحفيون حول الخطط التركية بشأن شراء منظومة «إس 400»، قال «بيتر بافل»: مبدأ السيادة له دور عند شراء الأسلحة والمعدات العسكرية، لكن «الدول تعتبر دولا ذات سيادة ليس فقط أثناء قيامها باتخاذ قرارات فحسب، بل عندما تواجه عواقب ناتجة عن اتخاذ هذه القرارات».

وأضاف، أن على الدول الحليفة لتركيا في حلف «الناتو» أن تجري مناقشة هذا الموضوع مع عرض جميع القضايا والمسائل التي تثير مخاوفها، وذلك قبل المرحلة النهائية من عقد هذه الصفقة بين أنقره وموسكو.

يذكر أن الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» أعلن، يوم 12 سبتمبر/ أيلول الماضي، أن أنقره وقعت اتفاقية مع موسكو بشأن شراء منظومات صواريخ الدفاع الجوي من طراز «إس 400»، وأنه قد تم دفع القسط الأول.

ومن جانبه، أكد مساعد الرئيس الروسي لشؤون التعاون العسكري التقني «فلاديمير كوجين»، أن روسيا وتركيا، قد وقعتا الصفقة الخاصة بتوريد هذه المنظومات، والآن يجري التحضر لتطبيقها.

وصرح نائب رئيس سكرتارية الصناعة الحربية التركية، «إسماعيل ديمير»، لاحقاً، بأن توريدات منظومات صواريخ «إس 400» ستبدأ خلال عامين.