الخميس 19 مارس 2015 01:03 ص

أعلن اليوم مفاوض أوروبي كبير أن التوصل لاتفاق بين طهران والمجموعة الدولية (5+1) مازال بعيدا. وهو ما يضفي مزيدا من الغموض حول مستقبل المفاوضات التي يفترض أن تقطع خطوة حاسمة قبل نهاية مارس/آذار الجاري.

وقال المفاوض يوم الخميس إن من غير المرجح أن تتوصل القوى الست العالمية وإيران إلى اتفاق إطار خلال الأيام المقبلة لأن الجانبين لايزالان مختلفين بشدة بشأن عدد من المسائل لإحجام طهران عن تقديم تنازلات.

وأضاف للصحفيين طالبا عدم نشر اسمه «على النقيض مما يقوله الإيرانيون بشأن انجاز 90% من الاتفاق.. هذا غير صحيح».

وتابع قوله «لم نقترب من التوصل لاتفاق» مضيفا أنه قد تكون هناك ضرورة لاستئناف الجولة الراهنة من المحادثات في سويسرا بعد يوم الجمعة.

وأضاف «مازلنا بعيدين. هناك الكثير من المسائل التي تحتاج لحل. ينبغي على الإيرانيين أن يقدموا تنازلات حقيقية».

واستباقا لجولة المفاوضات الجارية في سويسرا هذا الأسبوع، حذر الأمير السعودي «تركي الفيصل» من أن دولا في الشرق الأوسط، لاسيما السعودية، ستسعى لامتلاك نفس القدرات التي قد تحتفظ بها طهران.

وقال الأمير «تركي» لهيئة الإذاعة البريطانية: «لطالما قلت إن أي نتيجة تصل إليها المفاوضات، فإننا نريد الأمر نفسه»(طالع المزيد)

ووجّه الملك «سلمان» في فبراير/شباط الماضي دعوة إلى رئيس الوزراء باكستان - الدولة الإسلامية النووية - «نواز شريف» لزيارة المملكة لتعزيز الشراكة والتحالف الإستراتيجي بينهما. وقضى «شريف» ثلاثة أيام في المملكة الأسبوع الماضي - استجابة لدعوة الملك - وحظي بالاستقبال الملكي. ووصفت وسائل الإعلام الباكستانية هذه الدعوة العامة والعاجلة بالتعاون البنّاء ضد إيران. (طالع المزيد)

وفي الثالث من مارس/آذار، وقعت السعودية على اتفاقية للتعاون النووي السلمي مع كوريا الجنوبية.