الخميس 23 أبريل 2015 05:04 ص

كشف «ستيورات جونز» السفير الأمريكي في العراق الخميس، عن عزم بلاده تسليح 9 ألوية عسكرية تابعة للجيش العراقي ضمن المبالغ المالية التي وافق الكونغرس الأمريكي على تخصيصها لهذا الغرض والبالغة 1.6 مليار دولار.

وفي تصريح صحفي لمراسلي عدد من وسائل الإعلام في مقر السفارة الأمريكية في بغداد، قال «جونز» إن «الولايات المتحدة الأمريكية ستعمل على تسليح الألوية التسعة بالذخيرة والمعدات القتالية من ضمن المبالغ المالية التي وافق الكونغرس على تخصيصها لدعم القوات الأمنية العراقية والتي من المتوقع أن تصل خلال الصيف المقبل».

وأضاف السفير الأمريكي، أن طائرات الـF16  أمريكية الصنع التي تعتزم واشنطن تزويد العراق بها ستصل الصيف المقبل، دون أن يحدد موعداً محدداً لذلك.

ووصف «جونز» زيارة رئيس الوزراء العراقي «حيدر العبادي» الأخيرة إلى واشنطن بـ«الناجحة»، مشيراً إلى أن «العبادي أجرى خلال زيارته لقاءات مع مسؤولين في 6 من كبرى الشركات الأميركية والتي أبدت رغبتها بالاستثمار في العراق، دون أن يحدد اختصاصات تلك الشركات أو المجال الذي ترغب الاستثمار فيه».

واختتم رئيس الوزراء العراقي زيارة رسمية إلى واشنطن في 17 من الشهر الجاري استغرقت عدة أيام التقى فيها بالرئيس الأمريكي «باراك أوباما» وعدد من المسؤولين الأمريكيين، وركزت المباحثات على دعم القوات العراقية لمواجهة تنظيم «الدولة الإسلامية»

وتخشى واشنطن أن تصل الأسلحة ذات التقنية المتطورة إلى المتطرفين خصوصا بعد استحواز تنظيم «الدولة الإسلامية» في يونيو/ حزيران الماضي على كميات كبيرة من أسلحة الجيش العراقي والمعدات المتطورة مع انسحاب قطعات عسكرية تابعة للأخير أمام اجتياح التنظيم لمناطق واسعة في البلاد.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم «الدولة الإسلامية» على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها «دولة الخلافة».

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها «الدولة الإسلامية»، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم.