الثلاثاء 15 يوليو 2014 02:07 ص

وكالات - 14 يوليو 2014

قال وزير الخارجية الايراني جواد ظريف أن بلاده لا تبحث عن اسلحة نووية ولكنها تريد انتاج وقود لمفاعل الطاقة النووية الايرانية مشيرا الى أن لطهران عقد لتوفير هذا الوقود ولكنه سينتهى خلال سبع او ثماني سنوات.

واوضح في حديث مع شبكة تلفزيزن « إن.بي.سي» الأمريكية بان الولايات المتحدة بنت مفاعلا في ايران بالخمسينات ولكن على مدى 20 عاما بحثنا في جميع انحاء العالم للحصول على الوقود دون نتيجة لان الولايات المتحدة منعت الدول الاخرى من القيام بذلك الى ان وصلنا الى نقطة قبل اربع سنوات بانه علينا انتاج الوقود بانفسنا، واعتقد الجميع باننا لا يمكن ان نفعل ذلك ولكننا تمكنا من انتاج الوقود ونريد العمل مع المجتمع الدولي لكي لا يقلق احد ازاء مشاريع طهران النووية. 

وحول مدى استعداد طهران لتفكيك قدرتها النووية وخاصة اجهزة الطرد المركزي التى تعمل على تخصيب اليورانيوم وبالتالي صنع سلاح نووي قال ظريف بان افضل طريقة تضمن طهران بان لا تذهب بعيدا في برنامجها النووي هو السماح باستمرار البرنامج تحت رقابة دولية مؤكدا بان ايران لديها التكنلوجيا والمعدات اللازمة والطريقة الوحيدة واقعيا للتعامل معها هو ان يكون لها برنامج سلمي يعمل بطريقة شفافة من دون الحاجة الى فرض قيود تعسفية. 

وقال أنه لا فائدة لايران من تطوير سلاح نووي ورفض مقولة ان ايران قد تحتاج هذا السلاح كعامل ردع وقوة في المنطقة موضحا أن ايران اقوى واكثر سكانا ولديها تكنولوجيا افضل ومواردها البشرية أكثر تطورا من معظم جيرانها مما يمنحها قوة متأصلة وهي ليست بحاجة الى زيادة قدراتها الاخرى، ومضى الى القول بان لا احد يرى باكستان كقوة اقوى في المنطقة من ايران رغم امتلاكها الاسلحة النووية. 

وجادل ظريف بان طريقة الولايات المتحدة وروسيا وغيرها بالحصول على الامن والسلام من خلال امتلاك اسلحة التدمير المتبادل القادرة على تدمير كل دولة اخرى مائة مرة هو الجنون بعينه مضيفا بان الاسلحة النووية لم تجعل باكستان او اسرائيل او الولايات المتحدة امنه. 

كذلك، طالب وزير الخارجية الايراني بوضع حد فوري للاعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة قائلا أن الولايات المتحدة لم تتخذ أي اجراء مذكرا المجتمع الدولي بان الولايات المتحدة هي من زودت اسرائيل بكل الاسلحة التى يتم استخدامها لقتل المدنيين. ورفض ظريف ادانة حماس قائلا أنهم لا يدينون الناس الذين يدافعون عن انفسهم، واضاف بان على الولايات المتحدة وبقية اعضاء مجلس الامن والمجتمع الدولي مسؤولية اخلاقية وقانونية لإدانة الاجراءات التى عرضت المدنيين للخطر في غزة ووضعت قيودا عليهم في الحصول على الدواء والغذاء.