الاثنين 7 يناير 2019 09:01 ص

أعلن مؤسس ورئيس شركة "تسلا" الأمريكية للسيارات "إيلون ماسك"، الإثنين، الشروع في بناء مصنع للسيارات الكهربائية في شنغهاي، الأمر الذي سيمنح الشركة منفذا تاما إلى السوق الصينية، أكبر سوق للسيارات في العالم.

وكتب "ماسك" في حسابه الرسمي على "تويتر"، "إننا متلهفون للشروع اليوم في عملية بناء مصنع تسلا الضخم في شنغهاي".

وقال: "هدفي إنجاز البناء هذا الصيف والشروع في إنتاج النموذج 3 في نهاية العام وتحقيق حجم إنتاج هائل العام المقبل".

 

وصدر الإعلان في وقت وصل فيه وفد أمريكي إلى بكين سعيا للتوصل إلى تفاهم يضع حدا للحرب التجارية بين البلدين.

وكانت "تسلا" أعلنت في يوليو/تموز عزمها إقامة مصنع يمكنه إنتاج أكثر من 500 ألف سيارة في السنة في الصين، سيكون أول مصنع لها خارج الولايات المتحدة، وذلك بهدف الوصول مباشرة إلى سوق السيارات الإلكترونية في البلاد من غير أن تعاني من تبعات الخلافات التجارية الصينية الأمريكية.

ووسط تبادل الرسوم الجمركية المشددة بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم، استهدفت بكين تحديدا خلال الصيف السيارات الأمريكية وقطع تبديلها.

غير أن بكين عادت وأعلنت في ديسمبر/كانون الأول، في سياق الهدنة في الحرب التجارية بين البلدين، تعليق الرسوم المشددة على السيارات وقطع التبديل المستوردة من الولايات المتحدة.

وبالرغم من تجذرها في السوق المحلية في الصين، من المتوقع أن تواجه "تسلا" منافسة شديدة في ظل وضع اقتصادي متباطئ في البلد.

غير أن قطاع السيارات الكهربائية سيواصل نموه في الصين، بتشجيع من الحكومة الساعية لمكافحة تلوث الجو.

وبحسب وكالة "بلومبرغ"، فإن كلفة المشروع ستقارب 5 مليارات دولار.

وأكدت "تسلا" أنها ستملك المصنع بالكامل، في حين تفرض الصين عادة على الشركات الأجنبية إقامة شراكات محلية مع تقاسم الأرباح والمعرفة التكنولوجية.

وقالت حكومة شنغهاي، الإثنين، إن المصنع العملاق في منطقة لينغانغ الصناعية يعتبر أكبر استثمار أجنبي صناعي في المدينة على الإطلاق، مؤكدة أن الهدف الأولى لـ"تسلا" هو إنتاج 250 ألف سيارة سنويا، تصل بعد ذلك إلى 500 ألف سيارة، وهو ما يمثل 5 أضعاف عدد السيارات التي تنتجها "تسلا" حاليًا في الولايات المتحدة.

وسيقوم المصنع، الذي يعد أول مصانع "تسلا" خارج الولايات المتحدة، بإنتاج "نسخ اقتصادية" من طراز 3 وطراز Y من سيارة "Crossover"، والتي لم يتم كشف النقاب عنها بعد، في الصين.

وتعرضت أسعار سيارات تسلا لتقلبات كبيرة في الصين، بعد أن خفضت الشركة الأسعار عدة مرات العام الماضي حتى بعد زيادة التعريفات الجمركية على السيارات الأمريكية المستوردة.