الأحد 17 مارس 2019 11:03 م

أعلن وزير الطاقة السعودي "خالد الفالح"، الإثنين، أن سلطنة عمان قررت الخروج من لجنة "أوبك+".

وفي مؤتمر صحفي عقده في عاصمة أذربيجان، باكو، قال "الفالح": "في ديسمبر/كانون الأول، عرضت عمان ترشيح عضو آخر للجنة من خارج أوبك، وكان الخيار كازاخستان، فالأخيرة وافقت على الانضمام ورحبنا بها".

وأضاف: "بقي آخرون في اللجنة ونرحب بمساهمتهم، كأعضاء من اللجنة الوزارية لمراقبة اتفاقية خفض إنتاج النفط".

وقرر وزراء الدول الأعضاء في صفقة "أوبك+"، في اجتماعهم الذي عقد يوم 7 ديسمبر/كانون الأول 2018 في فيينا، تخفيض حجم إنتاج النفط بنحو 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من يناير/كانون الثاني عام 2019 ولمدة 6 أشهر، بما يشمل قيام دول أوبك بخفض حجم إنتاجها الإجمالي بما قدره 800 ألف برميل يوميا ودول من خارج أوبك بما قدره 400 ألف برميل يوميا.

فيما وافقت روسيا على خفض الإنتاج بـ 228 ألف برميل يوميا من مستوى تشرين الأول/أكتوبر 2018.

كما توقع وزير الطاقة السعودي تراجع الاستثمارات العالمية في مجال النفط بنسبة 40% خلال 2019، مقارنة مع ذروة الاستثمارات المسجلة في 2014، مشيرا  إلى أن توقعات الاستثمارات العالمية في 2019 تبلغ 535 مليار دولار، مقارنة مع 900 مليار في 2014، بحسب كلمة ألقاها على هامش اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة في باكو.

وأضاف "الفالح": "عمليا، فقدت الصناعة النفطية استثمارات قيمتها 1.7 تريليون دولار في الفترة بين 2015 – 2019 (..) عديد المؤسسات تقدر أن الصناعة النفطية تحتاج إلى 11 تريليون دولار على مدى العقدين القادمين، لتلبية النمو المتوقع في الطلب على النفط.. ومع ذلك، فإننا لا نرى اتجاها استثماريا سيقربنا من الأرقام المطلوبة".

وأرجع الوزير السعودي أحد أسباب تباطؤ الاستثمار إلى ذهاب حصة كبيرة منها إلى النفط الصخري وغيره من المشاريع سريعة الدفع، والمشاريع ذات الدورة القصيرة.

يذكر أن أسعار النفط شهدت تذبذبا حادا منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نزولا من 86 دولارا بالنسبة لخام برنت وصولا إلى 50 دولارا مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات