الخميس 21 مارس 2019 04:03 ص

حصدت عريضة، تدعو الحكومة البريطانية للبقاء في الاتحاد الأوروبي، مليون توقيع، خلال ساعات من نشرها على الموقع الإلكتروني لمجلس العموم البريطاني (البرلمان).

ووفق "سبوتنيك"، الخميس، فإن العريضة تدعو الحكومة إلى سحب إخطار الانفصال عن الاتحاد الأوروبي والبقاء في التكتل.

وتجذب العريضة آلاف التوقيعات كل بضع دقائق، منذ نشرها، بعد ساعات من خطاب ألقته رئيسة الوزراء؛ "تيريزا ماي"، مساء الأربعاء، ونقله التليفزيون.

وانتقدت، "ماي"، في خطابها نواب البرلمان لفشلهم في الاتفاق على استراتيجية الخروج من الاتحاد، وطلبت منهم اتخاذ قرار نهائي.

وقالت إن تأخير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) أحزنها شخصيا، مؤكدة أنها ليست مستعدة لتأجيل تنفيذه إلى أبعد من 30 يونيو/حزيران المقبل.

وحتى الساعة 14:50 تغ، وقع على عريضة (التخلي عن المادة 50 والبقاء في الاتحاد الأوروبي) مليون و128 شخصا، وذلك على الرغم من تكرار تعطل الموقع الإلكتروني الذي نُشرت عليه العريضة، لتدفق أعداد ضخمة تحاول التوقيع.

وانتشرت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي للمشاركة في التوقيع على العريضة. ويتعين على البرلمان البريطاني مناقشة أي عريضة تحمل أكثر من 100 ألف توقيع.

وفي عام 2016 صوت أكثر من 17 مليون بريطاني لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، فيما صوت 16 مليونا لصالح البقاء.

ومن المنتظر أن يبلغ قادة الاتحاد الأوروبي، "ماي"، الخميس، ما إذا كان بإمكانها الحصول على مهلة لمدة شهرين، ليتمكن البرلمان البريطاني من الاتفاق حول خروج منظم من الاتحاد.

وأرسلت "ماي" رسالة لرئيس المفوضية الأوروبية؛ "دونالد توسك"، الأربعاء، تطلب منه فيها تأجيل بريكست، المقرر رسميا في 29 مارس/آذار الجاري، إلى 30 يونيو/حزيران المقبل، كي يتمكن مجلس العموم البريطاني من اتخاذ قراره الأخير، وذلك بعدما رفض النواب للمرة الثانية الخطة التي توصلت إليها مع الاتحاد الأوروبي بشأن تفاصيل الخروج.

ويتطلب أي تأخير في خروج بريطانيا، بعد 29 مارس/آذار الجاري، موافقة جميع الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات