الاثنين 25 مارس 2019 03:03 ص

أدان الأمين العام للجامعة العربية، "أحمد أبوالغيط"، الإثنين، الاعتراف الأمريكي بسيادة (إسرائيل) على الجولان السوري المحتل، معتبرا أنه "باطل شكلا وموضوعا".

وكان "ترامب" قد وقع، الإثنين، على مرسوم يعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" في البيت الأبيض.

وقال "أبوالغيط"، في بيان إن "الإعلان الذي صدر اليوم عن الرئيس الأمريكي بالاعتراف بسيادة (إسرائيل) على الجولان، إعلان باطل شكلا وموضوعا، ويعكس حالة من الخروج على القانون الدولي روحا ونصا، تخصم من مكانة الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، بل في العالم".

وشدد الأمين العام للجامعة العربية على أن "هذا الإعلان لا يغير من وضعية الجولان القانونية شيئا"، لافتا إلى أن الجولان "أرض سورية محتلة، ولا تعترف بسيادة (إسرائيل) عليها أية دولة".

وتابع: "هناك قرارات من مجلس الأمن صدرت بالإجماع لتأكيد هذا المعنى، أهمها القرار 497 لعام 1981 الذي أشار بصورة لا لبس فيها إلى عدم الاعتراف بضم (إسرائيل) للجولان السوري، ودعا (إسرائيل) إلى إلغاء قرار ضم الجولان".

بدورها أصدرت الخارجية اللبنانية بيانا، الإثنين، شددت فيه على أن "الجولان أرض سورية عربية ولا يمكن لأي قرار أن يغير هذه الواقعة ولا لأي بلد أن يزور التاريخ".

ولم تصدر حكومات عربية أخرى، حتى الآن، أي ردود أفعال رسمية على خطوة "ترامب"، في الوقت الذي جدد فيه الاتحاد الأوروبي، منذ قليل، تأكيده على عدم اعترافه بسيادة (إسرائيل) على الأراضي التي احتلتها عام 1967بما فيها الجولان، في بيان عبر حسابه بـ"تويتر".

وتزامن توقيع "ترامب" على مرسوم السيادة الإسرائيلية على الجولان مع حملة عسكرية إسرائيلية متصاعدة ضد قطاع غزة، بدأت مساء الإثنين، بقصف واسع على أهداف بالقطاع، قالت تل أبيب إنها تأتي ردا على إطلاق صاروخ فلسطيني عليها في الصباح.

ويمثل قرار "ترامب" تحولا كبيرا في السياسة الأمريكية بشأن وضع هضبة الجولان التي احتلتها (إسرائيل) من سوريا في حرب العام 1967 وضمتها في العام 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

ويسعى "نتنياهو" منذ فترة إلى إقناع الولايات المتحدة وغيرها من الدول بالاعتراف بـ"سيادة" (إسرائيل) على الجولان.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات