الاثنين 25 مارس 2019 06:03 ص

أعلنت قطر، عن رفضها اعتراف الولايات المتحدة بسيادة (إسرائيل) على هضبة الجولان السورية المحتلة.

وجددت الخارجية القطرية، في بيان، الإثنين، "تأكيد الدوحة على موقفها المبدئي الثابت بأن هضبة الجولان أرض عربية محتلة".

وأكد البيان أن "مساعدة الاحتلال الإسرائيلي على ازدراء القرارات الأممية ذات الصلة بهضبة الجولان المحتلة وخصوصا قرار مجلس الأمن رقم 497 لسنة 1981 لن تغير من حقيقة أن الهضبة أرض عربية محتلة، وأن فرض إسرائيل قوانينها وولايتها وإدارتها على الجولان يعد باطلا ولاغيا ودون أي أثر قانوني".

وشدد البيان على "ضرورة امتثال الاحتلال الإسرائيلي لقرارات الشرعية الدولية بالانسحاب من كافة الأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان".

وتابع "أية قرارات أحادية للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان ستشكل عائقا كبيرا أمام السلام المنشود بالمنطقة".

وفي وقت سابق، الإثنين، ندد الأمين العام لجامعة الدول العربية "أحمد أبو الغيط" بالأمر، معتبرا أن قرار "ترامب" الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان "باطل شكلا وموضوعا"، بينما قالت الخارجية اللبنانية إن "الجولان أرض سورية عربية ولا يمكن لأي قرار أن يغير هذه الواقعة ولا لأي بلد أن يزور التاريخ".

والإثنين، وقع الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" مرسوما يعترف بسيادة (إسرائيل) على هضبة الجولان السورية.

وجاء التوقيع في بداية اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" في البيت الأبيض.

ويمثل قرار "ترامب" تحولا كبيرا في السياسة الأمريكية بشأن وضع هضبة الجولان التي احتلتها (إسرائيل) من سوريا في حرب العام 1967 وضمتها في العام 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

ويسعى "نتنياهو" منذ فترة إلى إقناع الولايات المتحدة وغيرها من الدول بالاعتراف بـ"سيادة" (إسرائيل) على الجولان.

ويرفض أهل الجولان القاطنون في الجزء الذي يقع تحت الاحتلال الإسرائيلي البالغ عددهم قرابة 20 ألف مواطن، الاعتراف بسيادة الاحتلال ويتمسكون بموطنهم الأم سوريا.

المصدر | الخليج الجديد + قنا