الجمعة 21 يونيو 2019 05:06 ص

في بداية عام 2018، كشف "مارك زوكربيرغ" أن التحدي الشخصي السنوي له لهذا العام سيكون استكشاف وفهم تقنية العملات المشفرة وتقنية بلوكتشين.

وفي غضون 6 أشهر، أنشأ مؤسس "فيسبوك" فريق عمل مخصصا لتطوير استخدامات لعملة تشفير جديدة، يمكنها أن تستخدم الموارد وقاعدة المستخدمين الضخمة لإنشاء عملة عالمية.

أمل بمنافسة الدولار

كانت ثمرة هذا العمل هي العملة الرقمية "ليبرا"، وهي عملة تشفير جديدة تتمتع بدعم من بعض أكبر الشركات والمؤسسات المالية في العالم، بما في ذلك "باي بال" و"ماستركارد" و"فيزا."

هذه العملة لديها القدرة على تغيير وجه الصناعة المالية بأكملها وتوفر فرصة بمليارات الدولارات لـ"فيسبوك" لتوسيع نطاق وصولها.

ولكن هل يمكن لـ"فيسبوك" حقا إنشاء عملة عالمية جديدة تسيطر على المدفوعات بنفس الطريقة التي حولت بها شبكتها الاجتماعية الإنترنت؟ على الرغم من بعض أوجه التشابه التكنولوجية مع عملة "بيتكوين"، فإن طموحات "ليبرا" تتخطى مجال العملة المشفرة.

ويأمل مبدعوها في أن يسهم تطبيق "فيسبوك" وتطبيقاته في أن تصبح "ليبرا" عملة عالمية يمكنها منافسة الدولار الأمريكي والبنية التحتية المالية التقليدية.

كيف سيستخدم الناس "ليبرا"؟

يوجد أكثر من ملياري مستخدم لـ"فيسبوك" حول العالم، بالإضافة إلى حوالي 1.5 مليار مستخدم لتطبيق المراسلة "واتس آب" المملوك لـ"فيسبوك".

إن الجمع بين قاعدة المستخدمين الضخمة هذه والكميات الهائلة من المعلومات والبيانات التي يجمعها "فيسبوك" على مستخدميها يعني أن "ليبرا" يمكن أن تتجاوز إمكانات عملات "بيتكوين" وغيرها من العملات المشفرة.

لكن "جورج ماكدونو" الذي يعد مؤسسا في إحدى شركات بلوكتشين، قال: "لن تتنافس ليبرا الخاصة بفيسبوك مع البيتكوين، لأن البيتكوين مفتوح، بلا حدود، بلا إذن، مقاوم للرقابة، وغير قابل للتغيير، لا يمكن أن تكون عملة فيسبوك أيا من هذا لأن فيسبوك شركة، يجب أن تكون موجودة داخل الولايات القضائية وأن تمتثل لكل قاعدة."

وأضاف: "لذلك، إذا لم تكن هناك حاجة للقلق بشأن عملات البيتكوين، فأي قطعة من الكعكة سوف يأخذها "فيسبوك"؟ لقد خمنت ذلك: البنوك تريد قرضا؟ اسأل زوكربيرغ، تريد بطاقة ائتمان؟ اسأل زوكربيرغ وكل شيء سيكون بنقرة زر واحدة على منصة تستخدم حرفيا من قبل 30%من سكان الكوكب."

متى ستكون "ليبرا" متاحة؟

لم يعلن "فيسبوك" وشركاؤه في رابطة "ليبرا"، عن موعد لإصدار هذه العملة الرقمية، على الرغم من أنه من المتوقع أن يتم طرحها في النصف الأول من عام 2020.

وتستهدف الشركة الأسواق النامية على أمل أن تتمكن "ليبرا" من خدمة 1.7 مليارات شخص في العالم لا يستطيعون الوصول إلى الخدمات المالية التقليدية.

وبدعم من هذه المجموعة المتنوعة من الشركات والمؤسسات، المنضمة للرابطة، مثل "إيباي" و"فيزا" و"ماستركارد" و"أوبر"، من المحتمل أن يتم قبول "ليبرا" في أي مكان تستخدم فيه بطاقات الدفع التقليدية.

المصدر | الإندبندنت