الأربعاء 17 يوليو 2019 09:09 ص

أثارت عملة "ليبرا" الرقمية التي تسعى شركة "فيسبوك" لإطلاقها، مخاوف كبيرة وصلت إلى حد انتقاد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لها، معتبرا أنها لن تكون محل ثقة.

وتزود العملة الرقمية الجديدة مستخدمي "فيسبوك" بنظام مدفوعات عبر الإنترنت من دون رسوم أو معاملات دولية.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن محللين، أن ما يدفع للتخوف بشكل كبير من عملة "فيسبوك" هو أنها إن تعاظمت قوتها فسيصبح اقتصاد الدول النامية والأسواق الناشئة بيد الشركة، خاصة أن هذه العملة قد يؤدي تعاظم دورها واستخدامها إلى التأثير بشكل كبير على البنوك المركزية، وستصبح العملات المحلية في الدول النامية معرضة لخطر كبير.

ويقول "شريز هجيص" الذي كان من أحد مؤسسي شركة "فيسبوك" في بداياتها، تعليقاً على إطلاق الشركة لعملة "ليبرا" في مقال نشرته صحيفة "فينانشال تايمز" إن العملة الجديدة ستجذب الكثيرين في الأسواق الناشئة لأنها شديدة الجاذبية، وهذا ما قد يدفع مستخدميها إلى إيقاف التداول بعملاتهم المحلية، وهذا ما سيُهدِّد قدرة حكومات الأسواق الناشئة على التحكُّم في مواردها المالية، والوسائل المحلية لتبادل العملات، وقدرتها على فرض الضوابط اللازمة على رأس المال.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن المحلل والكاتب "بن مزريش" أن هذه العملة ستكون في بداية إطلاقها صغيرة، لكنها ستصبح أكبر بحيث ستصل إلى مرحلة سيكون من الصعب العيش من دون حساب "ليبرا"

وأضاف: "رؤية الشركة تعتمد على أن المستخدمين سيشترون عملة ليبرا بأموالهم الحقيقية ثم ينفقونها على السلع والخدمات في عالم الإنترنت".

وكتبت المحللة "أولجا خريف" عبر وكالة "بلومبرغ" الأمريكية مقالاً، قالت فيه إن "شركة فيسبوك تقول دوماً أن مهمتها هي تقريب العالم لبعضه البعض.. لكنها لم تنجح من خلال مشروع عملتها الرقمية سوى في أن توحد محافظي البنوك المركزية والجهات التنظيمية المالية من جميع أنحاء العالم، إلى جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وخصومه الديمقراطيين في الكونغرس.. وحدتهم جميعاً ضد مشروع عملتها الذي يثير مخاوف كبيرة".

وأخبر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" المشرعين أن لديه مخاوف جدية بشأن عملة "فيسبوك" الجديدة، كما أن وزير الخزانة الأمريكي "ستيفن منوشين" اعتبر أن عملة "ليبرا" هي تهديد للأمن القومي، بسبب الفرص التي تتيحها لغسل الأموال وغيرها من الأنشطة غير المشروعة، كما أن البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا ووزير المالية الفرنسي عبروا جميعهم عن قلقلهم بشأن هذه العملة.

الاقتصاد العالمي

وبلغ عدد مستخدمي "فيسبوك" إلى أكثر من 2.4 مليار مستخدم، وكلهم مستعدون لتقديم معلوماتهم وبياناتهم الشخصية للشركة، وهذا ما أثار مخاوف أخرى من قدرة الشركة على السيطرة على الاقتصاد العالمي يوماً ما خاصة مع تعاظم عدد مستخدميها بشكل متزايد، فضلا عن الاتهامات التي طالت الشركة بسبب قضية التجسس ومشاركة البيانات الشخصية مع طرف ثالث.

وقال "مزريش" إن البنوك الكبيرة تشعر بالخوف من عملة  "ليبرا"، وأنها قد تؤدي إلى إسقاط النظام المصرفي العالمي، على الرغم من أن النظام المصرفي تطور على مر القرون، لكن البنوك الكبيرة ليست جزءا من الدائرة التأسيسية لعملة "ليبرا".

وطرح المحلل تساؤلاً قال فيه: "امتدت الشكوك بشأن هذه العملة إلى الحكومات، حيث يعتريها قلق كبير، فكيف يمكن لأي دولة أن تنظم أو تشرف على عملة ليس لها حدود، والتي يمكن استخدامها على الفور، من هاتف إلى آخر، وفي شركة ما زال يسيطر عليها رجل واحد؟".

وعاد المحلل للتحذير قائلاً: "إذا نجحت ليبرا  وأصبحت العملة الفعلية على الإنترنت فسوف نحتاج إلى وضع إيماننا وثقتنا وأمننا المالي في أيدي فيسبوك".

ويقول بنك التسويات الدولية (BIS) أن خطة "فيسبوك" لتشغيل عملتها الرقمية الخاصة تشكل مخاطر على النظام المصرفي الدولي والتي يجب أن تؤدي إلى استجابة سريعة من صناع السياسة العالمية.

ونقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية عن "هاين سونج شين"  المستشار الاقتصادي ورئيس الأبحاث في BIS  قوله إن "مشروع عملة ليبرا قد يصبح  مسيطراً في جميع أنحاء العالم"، مشيرا إلى أن "صانعي السياسة بحاجة إلى تنسيق جهودهم للتأكد من أن الأنظمة الجديدة مصممة لحماية العملاء ومنعهم من تسهيل غسل الأموال".

ويقول محللون عبر مجلة "إيكونوميست" في تعليقهم على العملة الجديدة: "إذا تبنى مستخدمو فيسبوك البالغ عددهم 2.4 مليار شخص استخدام عملة ليبرا للتسوق وتحويل الأموال، فقد يصبحون أحد أكبر الكيانات المالية في العالم. هذا من شأنه أن يبشر بثورة استهلاكية كبيرة، ولكنه قد يجعل النظام المالي أقل استقرارًا ويقلل من السيادة الاقتصادية للحكومات".

لكن رغم كل هذه المعارضة التي تواجهها شركة "فيسبوك" وعملتها الرقمية، لكن رئيس مشروع عملة "ليبرا" في الشركة، "ديفد ماركوس"، يؤكد أن الشركة قادرة على معالجة مخاوف المنظمين والسياسيين، وتعهد في بيان بعدم استخدام العملة حتى يتم حل جميع المشكلات.

يشار إلى أن "فيسبوك" ستقوم بإنشاءِ مؤسسة Libra Association في مدينة جنيف بالشراكةِ مع 28 شركة عالمية كبرى، من بينهم وMastercard وPayPal وUber و Visa لإطلاقِ العملة الجديدة خلال النصف الأول من 2020.

المصدر | الخليج الجديد + القبس