الخميس 27 يونيو 2019 02:06 ص

رفض مبعوث الإدارة الأمريكية لمفاوضات السلام في الشرق الأوسط "جيسون غرينبلات" اعتبار الأراضي الفلسطينية "محتلة" من جانب (إسرائيل)، واصفا إياها بـ "المتنازع عليها".

وفي تصريح لشبكة CNN، الخميس، على هامش "ورشة البحرين" الاقتصادية الخاصة بخطة السلام الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن"، ذكر "غرينبلات" أن "هناك خلافا بشأن الأرض، لكن لا توجد حدود مرسومة بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242، ولذلك تعتبر إدارة دونالد ترامب أن هذه المنطقة أراض متنازع عليها" حسب قوله.

وأقر المبعوث الأمريكي بالتداعيات الاقتصادية للإجراءات الإسرائيلية المقيدة لحركة الفلسطينيين في الضفة الغربية، مثل بناء الجدران العازلة وإقامة الأسلاك الشائكة، قائلا: "هي موجودة للأسف لأسباب أمنية (..) لكن علينا أن نتفهم سبب وجودها".

ويعد "غرينبلات" من أبرز عرابي "صفقة القرن"، مع "جاريد كوشنر"، صهر الرئيس الأمريكي ومستشاره، وسبق أن صنع أزمات متعددة داخل فلسطين، مع السلطة والفصائل، وهو متهم بالتحريض ضد شخصيات مقاومة فلسطينية.

ونشرت صفحة "إسرائيل بالعربية"، التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، الأربعاء، مقطع فيديو ليهود أمريكيين يمارسون طقوسا تلمودية في المنامة، على هامش ورشة البحرين، ظهر فيه "غرينبلات" مشاركا في تلك الطقوس.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، قبيل الانتخابات التي جرت في أبريل/نيسان الماضي، نيته ضم المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية التي تعد أرضا محتلة بموجب القانون الدولي.

وترفض السلطة الفلسطينية "صفقة القرن" الأمريكية، على خلفية سلسلة خطوات اتخذتها إدارة "ترامب" مؤخرا، أولها الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لـ (إسرائيل).

يشار إلى أن تقارير غربية تحدثت عن تأسيس "صفقة القرن" على إجبار الفلسطينيين لتقديم تنازلات مجحفة لمصلحة (إسرائيل)، بما فيها أراضي المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية واعتبار مدينة القدس الشرقية المحتلة عاصمة للدولة الفلسطينية، وحق عودة اللاجئين.

المصدر | الخليج الجديد + CNN