الخميس 11 يوليو 2019 10:21 ص

قال المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط "جيسون غرينبلات" إن إدارة "دونالد ترامب" لا تملك عصا سحرية لإيجاد حل لعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

جاء ذلك في مقابلة أجراها "غريبنبلات"، مع قناة "العربية" السعودية، سلط خلالها الضوء على خطة السلام الأمريكية المعروف باسم "صفقة القرن"، التي أعلنت السلطة الفلسطينية وحركة "حماس" وفصائل أخري رفضها بشكل قاطع.

وأشار "غرينبلات" إلى أن الإدارة الأمريكية ليست "وسيطا" وإنما "مسهلا" لعملية السلام.

وتقوم "صفقة القرن" -التي تنقسم إلى شقين اقتصادي وسياسي- تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لصالح (إسرائيل) خاصة بشأن وضع القدس وحق عودة اللاجئين.

وأكد على أن الإدارة الأمريكية ستقدم خطة السلام إلى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وستستمع لردهما وملاحظاتهما عليها.

ودعا المبعوث الأمريكي الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" إلى العودة لطاولة المفاوضات دون شروط.

وأضاف أن انتقاده للسلطة الفلسطينية عبر "تويتر" يأتي بسبب فشلها في إدانة "الإرهاب".

وترفض القيادة الفلسطينية التعاطي مع أي تحركات أمريكية في ملف السلام، منذ أن أعلن "ترامب"، أواخر 2017، الاعتراف بالقدس بشطريها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لـ(إسرائيل)، القوة القائمة باحتلال المدينة منذ 1967.

وبخصوص "صفقة القرن"، التي عرضت واشنطن الشق الاقتصادي منها في مؤتمر بالبحرين الشهر الماضي، قال "غرينبلات" إن الإدارة ملتزمة بعرض الشق السياسي للصفقة (لم يذكر متى؟)؛ لأن الشقين (الاقتصادي والسياسي) يكملان بعضهما، فلا يوجد "سلام اقتصادي"، على حد تعبيره.

وأشار إلى أنه يجب على الفلسطينيين والإسرائيليين النظر إلى الشق السياسي لـ"صفقة القرن" عند تقديمه ودراسته كمنطلق للتفاوض.

مبعوث الرئيس "ترمب" نفى -في هذا الصدد- أن يكون الشق الاقتصادي لــ"صفقة القرن" رشوة للفلسطينيين، كما يعتبرها البعض، معتبرا أنه لن يكون هناك سلام ما لم يتحسن الوضع الاقتصادي للفلسطينيين.

وأضاف "غرينبلات" أن الخطة الاقتصادية للصفقة لن تنجح ما لم تكن هناك خطة سياسية يتفق عليها الفلسطينيون والإسرائيليون.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات