الأربعاء 3 يوليو 2019 05:07 ص

جدد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، اليوم الأربعاء، اتهاماته وتهديداته لإيران، على خلفية إعلانها الإثنين أن مخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب تجاوز الحد الذي يسمح به الاتفاق النووي الذي وقعته عام 2015 مع القوى الكبرى، والذي كرر انتقاده لفاعليته.

وفى تغريدتين على "تويتر" قال "ترامب": "إيران كانت تنتهك الاتفاق النووي (البالغ تكلفته 150 مليار دولار +1.8 مليار دولار نقدا) مع الولايات المتحدة ودول غيرها (لم تدفع شيئا) قبل فترة طويلة من أن أصبح رئيس، والآن تخطي مخزونها لليورانيوم الحد المسموح، وهذا أمر غير جيد".

 

 

 

 

وقبل يومين، شن "ترامب" هجوما شديدا على طهران بعد إعلانها تجاوز الحد المسوح لها لتخصيب اليورانيوم وفق الاتفاق النووي، وعلق قائلا إن "إيران تعلب بالنار".

وردا على سؤال في حفل بالبيت الأبيض عما إذا كانت لديه رسالة لإيران، قال "ترامب"، إنه ليست لديه رسالة لكن إيران تعلم ما تفعله وإنها "تلعب بالنار".

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة والتي تراقب برنامج إيران النووي بموجب الاتفاق أن طهران تخطت ذلك الحد.

بدوره شن البيت الأبيض أيضا هجوما شديدا على إيران، وقال في وقت سابق إنه سيواصل تطبيق سياسة "الضغوط القصوى على النظام الإيراني إلى أن يغير زعماؤه نهجهم"، وأضاف أنه يجب إلزام إيران بمبدأ عدم تخصيب اليورانيوم.

ويقول "ترامب" إن الاتفاق ضعيف أكثر مما ينبغي لأن بعض شروطه غير دائمة، ولأنه لا يغطي القضايا غير النووية مثل برنامج إيران الصاروخي وسلوكها في المنطقة.

وتقول واشنطن إن العقوبات تستهدف إعادة طهران إلى مائدة التفاوض، أما إيران فتقول إنه لا يمكنها الدخول في محادثات ما دامت واشنطن تتجاهل الاتفاق الذي وقعته بالفعل.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات