السبت 6 يوليو 2019 09:40 ص

أعلنت قناة "BBC" إيقاف ناقلة نفط بريطانية في مياه الخليج، فيما نفت إيران تقارير عن احتجازها تلك الناقلة.

وأضافت القناة البريطانية، نقلا عن مصادر، أن ناقلة النفط "باسيفيك فوايجير"، التي تحمل العلم البريطاني، تم إيقافها في مياه الخليج، وهي الآن خارج السيطرة في تعبير الملاحة البحرية، أي تم ايقافها .

وقالت إن الناقلة البريطانية كانت متجهة نحو أحد المرافىء السعودية.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية عن مصادر لم تسمّها نفي إيران لتقارير عن احتجاز ناقلة نفط البريطانية في الخليج، واصفة إياها "بالمفبركة".

كان قائد في الحرس الثوري الإيراني هدد، الجمعة، باحتجاز سفينة بريطانية، ردا على احتجاز مشاة البحرية الملكية البريطانية لناقلة نفط إيرانية عملاقة في جبل طارق الخميس الماضي لمحاولتها نقل نفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

كانت حكومة جبل طارق أعلنت، الخميس، أنها احتجزت الناقلة للاشتباه في أنها تحمل نفطا خاما إلى سوريا في عملية ذكر مصدر قانوني أنها قد تكون أول اعتراض من نوعه بموجب عقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي.

واستدعت الخارجية الإيرانية السفير البريطاني في طهران، "روب ماكير"، للتشاور حول احتجاز ناقلة النفط في مضيق جبل طارق.

ويتزامن احتجاز الناقلة الإيرانية مع توتر شديد بين طهران وواشنطن، وصل إلى ذروته في 20 يونيو/حزيران الماضي، حين أسقط الحرس الثوري طائرة أمريكية مسيرة بدعوى انتهاكها المجال الجوي الإيراني، وهو ما نفته الولايات المتحدة.

وردا على تشديد العقوبات الأمريكية، التي استهدفت بشكل خاص مصدر العائدات الأجنبية الرئيسي متمثلا في صادرات النفط الخام، قلصت طهران من التزامها بالاتفاق النووي، وقالت، الأربعاء الماضي، إنها ستزيد تخصيب اليورانيوم بعد السابع من يوليو/تموز الجاري إلى أي مستويات تحتاجها، فوق الحد الأقصى المنصوص عليه في الاتفاق.

وحث الاتحاد الأوروبي إيران على الالتزام ببنود الاتفاق، لكنها تقول إن التزامها به سيتراجع تدريجيا، حتى تتمكن بريطانيا وفرنسا وألمانيا من أن تضمن لها الاستفادة ماليا من الاتفاق.

المصدر | الخليج الجديد