السبت 6 يوليو 2019 03:47 م

لا يتوقف مطورو البرمجيات الخبيثة عن الخروج بتقنيات جديدة تجعل من المستحيل على المستخدم العادي اكتشافها، والآن يحذر الباحثون الأمنيون من حصان طروادة جديد يسمى "بيانليان"، يؤثر على مستخدمي أندرويد في جميع أنحاء العالم.

فقد اكتشف باحثون من شركة الأمن السيبراني "فورتنت" نسخة جديدة من برمجية "بيانليان"، بعد أن أعاد منشئوها تغييرها عن طريق التحديثات المستمرة لجعل البرمجية الضارة أكثر خطورة.

عندما يقوم أحد المستخدمين بتنزيل تطبيق يحتوي على برمجية "بيانليان"، فإنها تسعى للحصول على إذن للتحكم في خدمات إمكانية الوصول الخاصة بهاتفك الذكي الذي يعمل بنظام أندرويد، وبمجرد أن يمنح المستخدم الأذونات، يمكن للبرنامج الخبيث قراءة رسائلك النصية وإجراء المكالمات، وبالتالي التحكم في تطبيقاتك المصرفية.

يأتي أحدث إصدار من "بيانليان" محملا بإضافة جديدة تسجل كل ما يتم عرضه على الشاشة، ومن خلال تسجيل شاشة المستخدم، يمكن للقراصنة الوصول إلى أسماء المستخدمين وكلمات المرور وغيرها من المعلومات المصرفية اللازمة لسرقة الأموال من حسابك المصرفي.

إلى جانب تسجيل الشاشة، فإن ما يجعل هذه البرامج الخبيثة تهديدا قويا هو وسيلة جديدة لتقنية التشويش تجعل من المستحيل تقريبا اكتشافها بواسطة مستخدم عادي.

ووفقا لما قاله "داريو دوراندو"، وهو محلل للبرامج الخبيثة في الشركة: "يبدو أن بيانليان لا يزال قيد التطوير النشط. إن الوظائف الإضافية -على الرغم من أنها ليست أصلية تماما- تكون فعالة وتجعل هذه المجموعة خطرة. إن أكوادها واستراتيجياتها تجعلها تقف على قدم المساواة مع البرمجيات الخبيثة المصرفية الكبيرة الأخرى."

المصدر | fossbytes