السبت 6 يوليو 2019 11:13 م

نظم عشرات من المواطنين الأتراك والعرب وقفة تضامنية مع السوريين، السبت، بمدينة إسطنبول.

وحمل المشاركون في الوقفة الاحتجاجية لافتات تضامنية مع السوريين بتركيا في مواجهة بعض الأصوات والشائعات التي تنال منهم.

ورددوا هتافات منها: "كن أنصار للمهاجرين" و"المهاجرين أمانة من الله"، بحسب "الأناضول".

ونظم الوقفة جمعية "أوزغور در" التركية، بالتعاون مع رئيس "الجمعية العربية"، وذلك في حديقة "ساراج خانة" بمنطقة الفاتح في إسطنبول.

وبدأ رائد الفضاء السوري المنشق، "محمد فارس"، الوقفة الاحتجاجية بكلمة خاطب فيها الشعب التركي.

وقال فارس إن "السوريين والأتراك والعرب جميعا لهم تاريخ مشترك منذ آلاف السنين، هم أخوة تعاضدوا لبناء الحضارة الإنسانية معا".

وتابع: "مرت على سوريا ظروف قاهرة رغما عنا كسوريين، ووقف العالم في وجهنا، فهُجر أهلنا وشُرد أبناؤنا في كافة بقاع الأرض، لكننا نعلم تماما أن أخوتنا الأتراك احتضنونا في بيوتهم كأهل ولم نشعر يوما أننا غرباء".

وتمنى "فارس" أن يعود الأمان إلى سوريا ليعود الشعب السوري إلى بلده، ويستقبل إخوته الأتراك، لنتشارك وأياهم في بناء حضارة هذه الأمة الإسلامية.

وأعرب عن شكره للشعب التركي على حسن استقباله للسوريين، قائلا: "نشكركم، لكن نرجوكم أن تنظروا إلى السوريين الموجودين بينكم نظرة إيجابية".

وأردف: "يوجد بيننا مئات الآلاف من المهندسين والأطباء والمدرسين والعمال والصناعيين المهرة، الذين يشاركون اليوم في بناء الحضارة الإنسانية مع إخوتنا الأتراك".

من جانبه، قال رئيس جمعية "أوزغور در" التركية، "رضوان كايا"، إنهم يرفضون الأصوات التي تنال من الأخوة السورييين، وهذا ما دفعهم إلى تنظيم تلك الوقفة الاحتجاجية للتضامن مع السوريين، والرد على تلك الأصوات، على حد قوله.

واعتبر "كايا" أن البعض يستغل الظروف في البلاد؛ قائلا: "نطلب من الحكومة التركية، عبر تلك الوقفة، التصدي لهم وعدم إعطاء أولئك أي فرصة للنيل من الأخوة السوريين".

فيما قال رئيس الجمعية العربية، "متين توران": "نسعى إلى وأد الفتن، التي يحاول أن يصنعها البعض في تركيا.. لا نريد منحهم أي فرصة لذلك".

وأضاف "توران": "بعد أن انتهت انتخابات البلديات نريد أن نلتفت إلى إصلاح الأوضاع في بلدنا، لكن بعض الناس يريدون لعب دور سلبي ويثيرون اشتباكات مع السوريين، وهذا سيؤثر على اقتصادنا".

وشدد "توران" على أن "الحكومة التركية ستمنع أي تحركات ضد السوريين، من خلال قوانين الحماية التي تمنحها الدولة التركية المستضيفة للاجئين السوريين الهاربين من الحرب".

واستدرك: "لكن في الوقت ذاته نطلب من إخواننا السوريين احترام والالتزام بالقوانين التركية والإقامة في المحافظة التي منحوا منها الكملك (بطاقة الاستضافة)".

وتستضيف تركيا حوالي ثلاثة ملايين و 600 ألف لاجئ سوري، يشكلون 4.5% من عدد السكان بالبلاد، وفق أرقام إدارة الهجرة التركية، في يناير/كانون الثاني الماضي.

وصعدت أصوات تركية عديدة رسمية ومن المعارضة، تؤكد ضرورة عودة السوريين إلى بلدانهم، لما لذلك من أهمية على الاستقرار الديمغرافي التركي، وتوفيرا للتفقات التي تنفقها الحكومة التركية عليهم.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول