الاثنين 8 يوليو 2019 01:38 م

حمل مغردون مصريون الرئيس "عبدالفتاح السيسي" مسؤولية خروج المنتخب الوطني لكرة القدم من بطولة الأمم الأفريقية، التي تستضيفها البلاد، وأكدوا أن تقديم أعضاء اتحاد كرة القدم "كبش فداء" لهذا الخروج، عبر تقديمهم لاستقالاتهم، ليس سوى استمرار لحملة "إلهاء الجمهور" التي قادها النظام الحاكم عبر تنظيمه للبطولة.

وعبر وسم "#السيسي_نحس_البطولة"، أكد المعلقون أن سياسات نظام الرئيس المصري تمثل الخلفية الحقيقية لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم المصري، باعتباره من أقطاب هذا النظام ومؤيديه.

واعتبر مغردون الخروج المبكر للمنتخب المصري لطفا إلهيا بشعب تعرض لمظالم تاريخية، ليس آخرها غلاء الأسعار ورفع الدعم الحكومي عن الخدمات، وأراد نظام "السيسي" إلهاءه عنها عبر كرة القدم، على طريقة نظام سلفه الرئيس الأسبق "حسني مبارك".

ويؤشر خروج المنتخب المصري من البطولة إلى تسجيلها رقما قياسيا في غياب الحضور الجماهيري، خاصة في ظل عزوف الجماهير بالفعل عن أغلب المباريات (باستثناء تلك التي يشارك فيها منتخب بلادهم) بسبب غلاء أسعار التذاكر التي حددتها اللجنة المنظمة، بإيعاز من الدولة، حسب تغريدات المشاركين في الوسم.

واعتبر العديد من المعلقين هذا العزوف ضربة لمحاولات نظام "السيسي" تجميل صورته أفريقيا ودوليا، في وقت استعدت فيه أبواقه للاحتفال بحصول المنتخب المصري على البطولة، حسب قوله.

كما حمل المغردون "السيسي" ونظامه مسؤولية حالة الانفلات الأخلاقي التي سادت معسكر لاعبي المنتخب المصري، خاصة بعد تراجع الاتحاد المصري لكرة القدم عن طرد اللاعب "عمرو وردة" من المعسكر على خلفية توثيق مرئي لممارسته "التحرش" بإحدى الفتيات المكسيكيات، واعتبروا هذه الحالة امتدادا لمثيلتها في مونديال روسيا 2018.

كما قارن المشاركون في الوسم بين رئيس مدغشقر الشاب "أندريه راجولينا"، الذي انتشرت صوره وهو يشجع منتخب بلاده، الذي فاز في آخر مبارياته أمام الكونغو الديمقراطية "دون قفص زجاجي"، وبين "السيسي" ورجاله من كبار السن على رأس النظام العسكري في مصر.

وفي هذا الإطار، غرد "محمد علي": "‏لعنة فشل السيسي تطارد المصريين في كل مكان حتى في الرياضة".

وأضاف "شادي": "يا ألف خسارة على المصاريف والإعلانات وأعلام العار اللي فضح الدنيا.. يا ترى شكلهم إيه دلوقتي؟".

أما "حمزة ميدو" فأعرب عن سعادته بفشل الكثير من مخططات نظام "السيسي" بسيناريو خروج المنتخب المصري، مغردا: "‏والله مبسوط بخروجنا علشان ننهي إن الكورة اللي إنت وعصابتك حاولتوا تلهوا الناس فيها وينسوا قتل واستشهاد الرئيس مرسي وزيادة الأسعار ينسوها.. اه ربنا رد كيدك في نحرك يا ظالم والناس قلبت ونقمت ودعت عليك يا غراب".

وفي السياق غرد "مجدي كامل": "‏‎مدغشقر فازت عشان رئيسها شاب.. ومصر خسرت عشان رئيسها جاي بانقلاب".

ومع صورتين لشاب وعجوز قال "بيبرس": "‏اللي على اليمين رئيس دولة مدغشقر.. والي على الشمال ده عضو لجنة الشباب بمجلس نواب مصر.. وزعلانين إن إحنا طلعنا".

 

لعنة فشل السيسي تطارد المصريين في كل مكان حتي في الرياضه #السيسي_نحس_البطولة

— Mohammed Ali (@Mohamme40719903) July 7, 2019

 

والله مبسوط بخروجنا علشان ننهي إن الكورة اللي انت وعصابتك حاولتوا تلهوا الناس فيها وينسو قتل واستشهاد الرئيس مرسي وزيادة الأسعار ينسوها
اه ربنا رد كيدك في نحره يا ظالم والناس قلبت ونقمت ودعت عليك يا غراب#السيسي_نحس_البطولة

— Mido 22👑 (@mido_hamza22) July 7, 2019

 

#مدغشقر فازت عشان رئيسها شاب

و #مصر خسرت عشان رئيسها جاي بانكــلاب pic.twitter.com/Lg3jvMqDzN

— Magdy Kamel (@magdymohamed_) July 7, 2019

 

 

الصورة على اليمين
رئيس دولة مدغشقر 😁😁
الصورة اللى على الشمال
‘‘عضوا لجنه الشباب في مجلس النواب مصر 😠😖
نقول #ارحل_يا_فاشل pic.twitter.com/gv8MrTF7Y3

— ali radwon (@ali_radwon) July 8, 2019

 

 

نحس وشؤم وملعون#السيسي_نحس_البطولة pic.twitter.com/74oRBlR2NY

— مها محمد (@Mahamo980) July 7, 2019

 

 

#السيسى_نحس_البطولة
وشاءت إرادة الله أن لا يتم أى إنجاز فى عهد ذلك الخسيس عبد الفتاح السيسي

— Saly Nour (@SalyNour909) July 7, 2019

 

 

#السيسي_نحس_البطولة
ما هو خرب مصر كلها
هى جات على الكوره

— Saly Nour (@SalyNour909) July 7, 2019

 

 

#السيسي_نحس_البطولة
الناس فضت حتى عشان تفوق من الغيبوبه على صدمة غلاء الأسعار

— بيسان (@Bee___saan) July 7, 2019

 

#السيسي_نحس_البطولة
قتلوا اول رئيس مدني منتخب pic.twitter.com/LJpYrSd1Is..

— السلطانه حليمه (@Haa_leemaa) July 7, 2019

 

#السيسي_نحس_البطولة
ولعوا أسعار السلع الغذائيه pic.twitter.com/15hSPY6S4q

— سارة علي (@ry4plSjCYIud47W) July 7, 2019

 

مفيش حاجه حب يتباهي بيها الا وربنا قلبها غم عليه #السيسي_نحس_البطولة pic.twitter.com/34MpIgYu92

— مغردة مصرية (@nona99299) July 7, 2019

 

المصدر | الخليج الجديد