الجمعة 12 يوليو 2019 01:07 م

شكا مركز حقوقي مصري، من تعرض قيادات جماعة الإخوان المسلمين، لانتهاكات داخل محبسهم بسجن ملحق مزرعة طرة (جنوبي القاهرة)، محذرا من خطر كبير على حياتهم.

وقال مركز "الشهاب لحقوق الإنسان" (غير حكومي)، إن مرشد جماعة الإخوان "محمد بديع"، ورموز سياسية بارزة، يعانون من "انتهاكات جسيمة داخل محبسهم، تشكل خطرًا كبيرًا على حياتهم، وتنذر بمأساة كبيرة".

وأشار بيان للمركز، إلى "صدور العديد من الاستغاثات التي تشتكي من الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون".

وتمثلت "الانتهاكات"، حسب البيان، في "المنع من الزيارة بشكل كامل لـ 3 سنوات، وإغلاق مطعم السجن وعدم السماح بالشراء منه، ومنع دخول الدواء للمرضى أو توفير الأدوية لهم".

كما اشتكى السجناء، وفق البيان من "تقليص مدة التريّض اليومية لتصل نصف ساعة فقط، ومنعها تماما خلال الإجازات، والمخاطر الصحية التي يتسبب بها هذا التقليص لفترة التريض".

وتضم قائمة الرموز السياسية البارزة بالسجن، بجانب مرشد الإخوان، رئيس مجلس الشعب السابق "سعد الكتاتني"، ووزير التموين الأسبق "باسم عودة"، والقيادي السلفي "حازم أبوإسماعيل"، ووزير العدل الأسبق "أحمد سليمان".

وطالب المركز الحقوقي، النيابة العامة، بـ"التحقيق في تلك الوقائع والوقائع المشابهة، وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة".

وذكر "الشهاب" أن السجن سبق أن ضم "الرئيس الراحل محمد مرسي، والمرشد السابق لجماعة الإخوان محمد عاكف"، والذين توفيا داخل محبسيهما.

وسبق أن ربطت تقارير حقوقية محلية ودولية، بين وفاة "مرسي" و"عاكف"، نتيجة تدهور حالتهما الصحية بهذا المحبس، لكن السلطات قالت إنها قدمت كافة الرعاية الصحية والوفاة طبييعة.

المصدر | الخليج الجديد