الأحد 14 يوليو 2019 06:44 م

قلل الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، من شأن خفض وكالة "فيتش" التصنيف الائتماني لتركيا، معلنا أن حكومة بلاده تنوي تنزيل مستوى سعر الفائدة.

وقال "أردوغان"، في تصريح أدلى به، الأحد، خلال اجتماع مع رؤساء تحرير مجموعة من وسائل الإعلام في إسطنبول: "لا نعير اهتماما كبيرا لمثل هذه الخطوات، لا سيما أن معدل التضخم في بلادنا تراجع إلى 15.7% ونهدف لخفضه إلى خانة الآحاد حتى نهاية العام".

وأضاف "أردوغان": "لدينا أيضا هدف معين فيما يخص سعر الفائدة حتى نهاية العام الحالي. وسنحققه أيضا. وسنخفضها بشكل ملموس. وبعد القيام بذلك سترون أن مستوى التضخم سيتراجع كثيرا".

ويوم الجمعة الماضي، خفضت وكالة "فيتش" تصنيفها للديون السيادية لتركيا من مستوى "BB" إلى "BB-" مع نظرة مستقبلية سلبية.

وعزت الوكالة خفضها للتصنيف الائتماني لتركيا لعدة عوامل، أهمها إقالة "أردوغان" محافظ البنك المركزي، "مراد تشتين قايا"، الأسبوع الماضي، وإعادة انتخابات رئيس بلدية إسطنبول، وكذلك الخشية من فرض الولايات المتحدة عقوبات ضد تركيا بسبب صفقة الصواريخ الدفاعية "إس-400" الروسية.

وأصدر "أردوغان"، في 6 يوليو/تموز الجاري، مرسوما رئاسيا أقال بموجبه "تشيتين قايا" من رئاسة البنك المركزي قبل انتهاء ولايته عام 2020، وعين نائبه "مراد أيسال" خلفا له.

ولم يكشف المرسوم أسباب هذا القرار، لكن "أردوغان" قال لاحقا إن هذا الإجراء ناجم عن إبقاء "تشتين قايا" أسعار الفائدة عند مستوى 24%، بينما يريد هو خفضها لإنعاش الاقتصاد الذي يضربه الكساد.

وانكمش الاقتصاد التركي بشدة في الربع الثاني على التوالي في عام 2019، فيما نالت أزمة العملة وارتفاع معدل التضخم وأسعار الفائدة من الإنتاج الكلي بشكل كبير.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات