الثلاثاء 16 يوليو 2019 08:49 ص

علق المتحدث الرسمي باسم قوة دفاع البحرين على برنامج "ما خفي أعظم" الذي بثته قناة الجزيرة القطرية، عن تفاصيل تنظيم سري يسيطر على مقاليد الحكم في البحرين، ويتحكم بالمجال العام ويجند عناصر من جماعات تصنفها المنامة إرهابية للتجسس على إيران، واغتيال رموز المعارضة. 

واعتبر المتحدث أن "البرنامج حلقة جديدة من سلسلة التآمر ضد البحرين"، حسب وكالة الأنباء البحرينية.

وتابعت القوة أن البرنامج "سعي من قطر لتقويض مجلس التعاون الخليجي وإثارة الفتنة بين دوله"، مؤكدة أن المعلومات التي جاءت في البرنامج "مغلوطة وتعد تزويرا للحقيقة".

وقال المتحدث إن "المعلومات التي أدلى بها المدعو/ياسر عذبي الجلاهمة في هذا البرنامج هي معلومات مغلوطة، حيث إن كتيبة الأمن الداخلي التي يعمل من ضمنها المذكور في عام 2011 كانت قوات مساندة لوزارة الداخلية لتأمين مستشفى السلمانية، ولم تكلف هذه الكتيبة بأية مهام في عملية دخول الدوار".

وتابع: "كافة الادعاءات الكاذبة التي ساقها المذكور في البرنامج بما فيها تعداد الكتيبة ووضع أسلحة وتصويرها من قبل وزارة الداخلية في الدوار معلومات لا تمت للواقع والحقيقة بأية صلة".  

كما ذكر المتحدث الرسمي نفسه بأنه "في عام 2018 تم رصد المدعو ياسر عذبي الجلاهمة من خلال الأجهزة الأمنية في قوة دفاع البحرين بقيامه بتجنيد خلايا تجسسيه عنقودية لصالح دولة أجنبية (قطر) حيث اشترك مع متهمين آخرين من خلال السعي والتخابر في ارتكاب جناية إفشاء أسرار الدفاع عن البلاد وتسليم هذه المعلومات للأجهزة الاستخباراتية القطرية بقصد ارتكاب عمل ضار بمصلحة مملكة البحرين والإضرار بمركز البلاد الحربي".

ومضى بالقول: " قام الجلاهمة والمتهمون الآخرون بالإفضاء بمعلومات رسمية وإيضاحات عن مسائل وأمور عسكرية سرية إلى أشخاص غير مصرح لهم بالاطلاع عليها، وبعد انتهاء النيابة العسكرية من التحقيق فـي القضية تـمت إحالتهـا إلـى المحكمـة العسكريـة المختصـة حيث صدرت في أبريل/نيسان 2019 أحكام حضورية متفاوتة بحق المتهمين ما بين السجن المؤبد والسجن المؤقت، وغيابياً بحق المدعو ياسر عذبي الجلاهمة (بالإعدام) وتنزيل رتبته إلى جندي وطرده من قوة الدفاع وعدم التحلي بأي وسام أو نوط وشطب اسمه من قائمة أعضاء القوة الاحتياطية".

وأردف أن "المذكور صدر بحقه في عام 2013 حكم بالسجن لمدة (10 سنوات) وذلك لعدم تلبية الدعوة للقوة الاحتياطية بعد أن فر إلى (قطر) وتجنس بجنسيتها دون موافقة الجهات المختصة في قوة دفاع البحرين وقد صدرت بحقه مذكرة قبض من خلال الشرطة الجنائية الدولية  (الإنتربول) لملاحقته قضائياً".

وختم المتحدث الرسمي بأن "أسلوب برنامج قناة الجزيرة القطرية يحث على الكراهية ويثبت للعالم بأن قطر تحتضن الإرهابيين وتدفع لهم الأموال لتشويه صورة مملكة البحرين سعياً منها إلى تقويض السلم الأهلي وشق الصف الوطني والخليجي".

وتشهد منطقة الخليج منذ أكثر من عامين توترا داخليا على خلفية إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 يونيو/حزيران 2017، قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية معها، بدعوى دعمها الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.

وحددت الدول المقاطعة لقطر 13مطلبا لرفع الحصار المفروض على الدولة الخليجية من بينهم "إغلاق قناة الجزيرة وخفض مستوى العلاقات مع إيران، بالإضافة إلى إغلاق القاعدة العسكرية التركية في قطر، وتسليم الدوحة جميع المصنفين بأنهم إرهابيون ممن يوجدون على أراضيها"، وهو ما رفضته قطر واعتبرته تدخلا في شؤونها وتعديا على سيادتها.

المصدر | الخليج الجديد + بنا