الثلاثاء 16 يوليو 2019 12:25 م

قال سفير فرنسا لدى قطر "فرانك جيليه"، الثلاثاء، إن بلاده سعيدة وفخورة بأن سمحت أقدمية علاقتها مع قطر، بأن توفر لها طائرات "الرافال" المقاتلة في هذا الوقت الحرج للمنطقة.

جاء ذلك ضمن تصريحات "جيليه" أثناء احتفال السفارة بعيد فرنسا الوطني، الذي أقيم في فندق "الريتز"، وحضره من المسؤولين القطريين: وزير الثقافة والرياضة "صلاح بن غانم ناصر العلي"، ووزير المواصلات والاتصالات "جاسم بن سيف أحمد السليطي"، ومستشار الأمير لشؤون الدفاع الفريق الركن "حمد بن علي العطية"، ومدير المراسم السفير "إبراهيم فخرو"، بالإضافة إلى عدد من السفراء، وفقا لما أوردته صحيفة "الشرق" القطرية.

وأشار "جيليه" إلى أن "الرافال" هي أفضل طائرة من جيلها، كسلاح لردع من يحاول أن يرمي إلى التشكيك في استقلال قطر وكوسيلة مثلى لحمايتها، مؤكدا أن باريس ستواصل، على نفس منوال علاقة التعاون المعهودة، التأكد من أن صديقتها الدوحة دائمة التزود بالإمكانيات التي تضمن سيادتها .

ونوه "جيليه" إلى موقف فرنسا من الأزمة الخليجية، لافتا إلى أن الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" كان رئيس الدولة الغربي الوحيد الذي أبدى، خلال زيارته للدوحة، تعاطفه مع قطر بصفة ملموسة، في ظروف صعبة كانت تواجهها.

ووقعت دولة قطر وفرنسا، في مايو/أيار 2015، اتفاقية لتزويد القوات الجوية القطرية بـ24 طائرة من مقاتلات "رافال"، وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، طلبت قطر شراء 12 مقاتلة أخرى، ليرتفع بذلك عدد طائرات "رافال" التي طلبت الدوحة شراءها إلى 36 مقاتلة، علما بأن العقد يتيح لقطر شراء 36 مقاتلة إضافية.

يذكر أن نائب رئيس الوزراء، وزير الدفاع القطري "خالد بن محمد العطية" أطلق اسم "العاديات" على سرب بلاده لمقاتلات الرافال الفرنسية، تيمنا بسورة القرآن الكريم التي تحمل الاسم ذاته.

 

 

 

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات